كتب رانيا قناوي:

يبدو أن قائد الانقلاب العسكري متيم بركوب الدراجة، حتى أنه لا يفوت فرصة الحديث عن قوة مصر و"هيبتها القوية" إلا وهو راكب الدراجة؛ حيث أكد اليوم الجمعة وهو على دراجته، أن الدولة المصرية قد استعادت هيبتها، وبمشيئة الله لن يستطيع أحد المساس بها، في الوقت الذي تخوض البلاد حربا شرسة ضد الفقر وانهيار الاقتصاد، فضلا عن حربها في سيناء ضد التنظيمات المسلحة.

جاء ذلك خلال الزيارة التي أطلق عليها إعلام الانقلاب "المفاجئة"، وقام بها السيسى فجر اليوم إلى كلية الشرطة بحضور مجدى عبدالغفار وزير داخليته.

وعقب انتهاء الطابور العسكرى شارك السيسي طلبة الكلية في جولة بالدراجات في شوارع القاهرة، ثم شهد قيام عدد منهم بقفزة الثقة في حمام السباحة، وفى ختام زيارته للكلية تناول طعام الإفطار مع طلبة وطالبات الكلية.

ويعرف السيسي بعشقه لركوب الدراجات، الأمر الذي أثار سخرية نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أطلقوا عليه من ضمن المسميات التي تم تسميته بها: "السيسي العجلة".

Facebook Comments