تسبب مصل فاسد تم منحه لفتاة قبطية من محافظة أسيوط عقب عقر كلب ضال داخل منزلها بالسعار وإصابتها بشلل وحالة انهيار وتشنج عام.

كان جيد صبري، شقيق مريم ضحية عضة الكلب بأسيوط، قد استغاث بمسئولي دولة العسكر، عقب إصابة شقيقته بسعار وشلل نتيجة إهمال طبي، بقوله: "الحقنا يا سيسي.. أختي بتضيع يا ناس"، مطالبًا بمحاسبة كل مهمل ومقصر في عمله، كما وجه استغاثة لوزيرة الصحة بحكومة الانقلاب الدكتورة هالة زايد، بضرورة محاسبة المقصرين.

https://www.youtube.com/watch?v=4KQnwKOMFdQ

وقال صبري في مداخلة متلفزة على قناة "المحور"، إن كّلبا غريبًا عن المنطقة دخل على شقيقتها أثناء جلوسها في المنزل وقام بعضها، حيث ذكر أن شقيقته تبلغ من العمر 25 عامًا، موضحًا أن شقيقته أخذت 4 جرعات ولم يظهر عليها أي شيء، وبعدها كانت تعاني من تنميل في يدها بمكان العضة، وأصيبت بعدها بالسعار.

وأضاف "صبري" أن شقيقته دخلت في غيبوبة كاملة منذ 16 يوما، وعلم أن السعار أصاب مخ شقيقته وأصابها بالشلل.

وتابع: "الأمصال التي أخذتها فاسدة نتيجة سوء التخزين، ولذلك أصيبت بالسعار، لو مكنتش فاسدة مكنش اتصابت بالسعار، واللي قالي الأمصال فاسدة الأطباء اللي هناك".

انتشار العمى

يأتي ذلك بعد يوم فقط من إعلان كارثة أخرى في الصعيد أيضًا؛ حيث أصيب المئات من أهالي محافظة المنيا بمرض" العمى الدائم" والمعروف علميًا باسم" التراخوما".

حيث شهدت محافظة المنيا في صعيد مصر حالة غضب وحزن، بعد إصابة عشرات المواطنين بمرض "التراخوما" أو ما يُعرف باسم "العمى الدائم".

وشهدت مستشفيات حكومية ومراكز صحية توافد عشرات المواطنين في قسم "الرمد" يعانون من آلام في العين وتحجرٍ، تخللها ما يشبه العمى المؤقت.

كانت مديرية الصحة بحكومة الانقلاب في محافظة المنيا قد أعلنت عن إصابة عدد كبير من المواطنين بمرض "التراخوما" الذي قد يؤدي إلى العمى.

مصر الأولى عالميا في “عقر الكلاب”

وتعيش مصر واقعا مؤلما منذ الانقلاب العسكري في ست سنوات، حيث طفت في الآونة الأخيرة انتشرت ظاهرة “عقر الكلاب” للمواطنين في الشوارع؛ الأمر الذي يهدد حياة الكثيرين بسبب هجوم هذه الكلاب عليهم، كما حدث أخيرًا في أكثر من مكان.

آخر تقارير وزارتي الزراعة والصحة بحكومة الانقلاب اعترفت بأنه تم رصد أكثر من مليون و360 ألف حالة عقر خلال 4 أعوام، بمتوسط سنوي يصل إلى 370 ألف حالة، واحتلت محافظة البحيرة المركز الأول بإجمالي 39 ألف حالة، و27 ألف حالة بمحافظة الجيزة، و26 ألفا بمحافظة الشرقية.

ورغم هذه الاعداد ما زالت حكومة السيسي عاجزة عن مواجهة الكلاب الضالة التي تلجأ مديريات الطب البيطري إلى إعدامها سواء بتسميمها أو باطلاق الرصاص عليها.

60 مليون كلب

وكشفت إحصائية رسمية عن أن حالات “عقر الكلاب” تشكل تهديدا خطيرا على حياة المصريين بسبب انتشار كلاب الشوارع، وقد يكون من بينها كلاب مصابة بمرض السعار المميت.

وتتساوى محافظة القاهرة والمنوفية في عدد حالات الإصابة بعقر الكلاب بإجمالي 23 ألف حالة العام الماضي، بينما بلغ عدد حالات العقر بمحافظة الدقهلية 21 ألفا، والإسكندرية 21 ألفا.

وقالت الإحصائية إن مصر الدولة الوحيدة في العالم التي تنتشر فيها كلاب الشوارع بأعداد كبيرة، تتجاوز ال15 مليون كلب، وفي حالة عدم السيطرة عليها يمكن أن تصل أعدادها إلى أكثر من 60 مليون كلب.

مفيش خطة

يقول الدكتور ممدوح مصطفى، أستاذ صحة الحيوان بكلية الطب البيطري جامعة القاهرة: إن قضية الكلاب الضالة من القضايا الخطيرة التي تستدعى الاهتمام المناسب بها، مشيرًا إلى أنه لا يوجد خطة متكاملة لمكافحتها في الوقت الذي توجد فيه العديد من الوسائل والأساليب التي يمكن مواجهتها من خلالها مثل تصدير الكلاب إلى الدول التي تهتم بها وترغب في الحصول عليها خاصة أنه توجد بالفعل العديد من الدول التي تهتم بالأمر.

ولفت إلى أن عقرة الكلب خطيرة وقد تكون مميتة إذا لم يتم العلاج خلال فترة معينة مشيرًا إلى نقص وجود العقاقير الخاصة بالعلاج من أمراض الكلب داخل العديد من المحافظات لاسيما المحافظات الريفية التي لا ينقص بها العقاقير الخاصة بالكلاب.

وأضاف الدكتور فتحي النواوي، أستاذ الرقابة الصحية بكلية الطب البيطري بجامعة القاهرة، أن انتشار الكلاب الضالة خطر لا سيما مع إمكانية اصابتها بداء السعار الذي يعد من الأمراض التي تجعل الكلاب هائجة، وتضطر إلى عقر أي شيء يقابلها بلا تمييز الأمر الذي يجعل الكلاب الضالة قنابل موقوتة على وشك الانفجار مسببة كوارث ومصائب جديدة نحن في غنى عنها وهذا يحدث بسبب انتشارها.

الأولى عالميا

بدروها، اعترفت الهيئة العامة للخدمات البيطرية يتزايد أعداد الاشخاص المصابين بعقر الكلاب، مؤكدة أن مصر تعد الأولى عالميا في ظاهرة عقر المواطنين حيث تنتشر فيها كلاب الشوارع بأعداد كبيرة.

وأفادت الخدمات البيطرية في تقرير رسمي لها بأنها خاطبت وزارة الصحة بحكومة الانقلاب لمكافحة حشرة “القراد” بين الكلاب، والتي تنقل أمراض الدم من الكلاب إلى الإنسان، كما أن الحشرة تنقل العديد من الأمراض بين الكلاب والحيوانات الأخرى.

وأضافت أن تكلفة السيطرة على الكلاب الضالة تحتاج إلى مليار و500 مليون جنيه، في ظل الزيادة الكبيرة في تكاثر الكلاب في الشوارع .

أمراض مشتركة

تشير الأرقام الصادرة عن الإدارة المركزية للصحة العامة والمجازر بهيئة الخدمات البيطرية إلى أن أكثر من نصف مليون مصري مهددون بمرض الكلب بسبب انتشار الكلاب الضالة والتي تصيب الإنسان بنحو 300 مرض مشترك منها داء الكلب.

ونصح نقيب البيطريين سابقًا، الدكتور سامي طه، بتجنب مخاطر مرض السعار وعرفه بانه “مرض فيروسي موجود في الحيوانات عامة والكلب بشكل خاص، ويعتبر من الأمراض المشتركة التي تنتقل من الحيوان إلى الإنسان، ويهاجم الجهاز العصبي مسببًا الموت السريع”.

Facebook Comments