كتبت- رانيا قناوي:

 

استمرت حالة الارتباك في حركة القطارات، اليوم الجمعة، بسبب اشتراط السائقين تنفيذ مطالبهم بشأن الصيانة، وزيادة الحوافز، لعودتهم للعمل، بعد أن كانت الحركة بدأت فى الانتظام مساء أمس الخميس، في الوقت الذي كشفت مصادر حكومية عن نية حكومة الانقلاب رفع سعر تذكرة القطارات على غرار النقل العام والمترو.

 

وكشفت مصادر بوزارة النقل بحكومة الانقلاب في تصريحات صحفية، أن السائقين في حالة غضب شديدة، لتجاهل زيادة حوافزهم، وإنصاف زملائهم المتهمين فى حادث تصادم قطاري الإسكندرية، في الوقت الذي التقى هشام عرفات، وزير النقل في حكومة الانقلاب، عددًا من السائقين، بحضور قيادات الوزارة والنقابة العامة للسكك الحديدية، في اجتماع مطول استمر عدة ساعات، واستمع خلال اللقاء إلى عدد من المقترحات الخاصة بتنظيم السلامة والأمان في التشغيل، والظروف التي يعمل من خلالها السائقون فى ظل تقادم جرارات وعربات السكك الحديدية ونظم الإشارات. 

 

وكانت مصر شهدت حادثا مروعًا بالإسكندرية، حين اصطدم قطارًا ركاب بعد محطة قرية أبيس (2) بين عزبة الموظفين وعزبة الشيخ، وذلك عقب صلاة الجمعة الماضية، الأمر الذي أسفر عن مصرع 45 شخصا وإصابة 150 آخرين.وتسعى حكومة الانقلاب إلى "تلبيس" تهمة التصادم للسائقين والعاملين الصغار بالسكة الحديد.

 

 

Facebook Comments