تناول الفنان الساخر عطوة كنانة قضية تفريط الشعب المصري في مياه النيل، بعد أن سمحوا بخيانة قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي حينما توطأ مع إثيوبيا وسمح ببناء سد النهضة، الذي يهدد مستقبل النيل في مصر بالجفاف، ومع ذلك لم يتحرك المصريون ضد خيانته، رغم تأثر حصتهم من المياه ونقصانها، الأمر الذي يهدد حياتهم.

وقام الفنان عطوة كنانة في دور الفرعون الذي يعاتب المصريين على التفريط في ثرواتهم، ومن بينها الأرض بعدما تنازل السيسي عن جزيرتي تيران وصنافير، فضلا عن تهريب آثار مصر للخارج، بعدما عين السيسي نفسه رئيس المجلس الأعلى للآثار، وإغلاق الكاميرات عن المتحف المصري وتهريب عددد كبير من الآثار ثم انقطاع الكهرباء عن مطار القاهرة، ثم إعلان وزارة الآثار باختفاء 33 ألف قطعة أثرية عن مصر، ثم تعلن الإمارات فتح متحف اللوفر وعرض قطع أثرية فريدية من نوعها.

Facebook Comments