كتب رامي ربيع:

قال الدكتور أسامة رشدي -عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان السابق- إن ملاحقة قيادات الانقلاب العسكري جنائيا في المحاكم الدولية يحتاج إلى وقت طويل وجهود كبيرة، مثمنا دور المنظمات الحقوقية في توثيق ورصد الانتهاكات التي يرتكبها النظام العسكري بحق المعارضين.

وأضاف رشدي -في مداخلة هاتفية لقناة مكملين مساء السبت- أن النظام العسكري يتعامل مقل العصابات، وما يفعله يقود البلاد إلى مصير مجهول.

وأوضح رشدي أن النظام العسكري ينتقم من الأبرياء ردا على العمليات التي تشنها الجماعات المسلحة ضد قوات الجيش، التي عجزت عن فرض سيطرتها على سيناء والقضاء على الإرهاب المزعوم.

Facebook Comments