كتب- مروان الجاسم
أعرب محمد عادل، زوج المعتقلة المفرج عنها مريم ترك، عن سعادته لقرار المحكمة بإخلاء سبيل 8 من حرائر دمياط المعتقلات، بينهن زوجته، داعيا الله أن يكون حبسهن الذي استمر سنة وشهرين في ميزان حسناتهن يوم القيامة، معربا عن أمله باكتمال فرحة الشعب المصري بخروج كل المعتقلين، وعلى رأسهم الرئيس الدكتور محمد مرسي، الرئيس الشرعي للبلاد.

وأضاف عادل- في اتصال هاتفي لقناة مكملين، اليوم الإثنين، أن الطالبتين إسراء وروضة، المعتقلتين بسجن القناطر، تم تأجيل نظر حبسهما لحين الانتهاء من الامتحانات، فيما نقلت باقي الفتيات إلى سجن بورسعيد لاستكمال إجراءات إخلاء سبيلهن.

وأوضح أن أهالي قرية البصارطة بدمياط استقبلوا الخبر بفرحة غامرة، مضيفا أن أهالي المعتقلات حضروا أمام المحكمة من الساعة 11 صباحا بأعداد كبيرة.

شاهد:

Facebook Comments