تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي عددًا من الأعمال الفنية، التي تُناقش العديد من الموضوعات التي تهم الرأي العام في مصر والعالم العربي. في التقرير التالي نرصد إبداعات الجمهور ونشطاء السوشيال ميديا.

السادات

الفنان الساخر عبد الله الشريف نشر مقطعًا مصورًا جديدًا على موقع "يوتيوب"، بعنوان "السادات".

وخلال الفيديو، استعرض الشريف السيرة الذاتية للرئيس الراحل محمد أنور السادات ونشأته، موضحًا أن والدته لم تكن مصرية الجنسية، وإنما سودانية تزوجها والده أثناء خدمته في السودان.

وتطرق الشريف إلى رحلة صعود السادات من ضابط صغير في الجيش المصري في العهد الملكي، أُدين بالتعاون مع الألمان، وسجن في قضية اغتيال أمين عثمان، إلى أحد الضباط الأحرار الذين قاموا بالانقلاب على الملك فاروق.

وأشار الشريف إلى قصة السادات مع الرئيس جمال عبد الناصر حتى صعوده إلى رأس السلطة في مصر، بعد وفاة عبد الناصر سنة 1970.

\

جمهورية الساحل الشمالي

أما الفنان الساخر محمد باكوس، فنشر حلقة جديدة من برنامجه "مع باكوس" على موقع "يوتيوب"، تحت عنوان "جمهورية الساحل الشمالي".

وانتقد باكوس، خلال الحلقة، انتشار ظاهرة الطبقية في المجتمع، وانقسام الشعب المصري إلى شريحتين، شريحة غنية لا تعرف من مصر سوى الساحل الشمالي، وأخرى مطحونة مهمشة لا تعرف بالأساس معنى "إجازة".

وعقد باكوس مقارنة بين الشريحتين، مؤكدا أن الوعي وحده هو السبيل الوحيد لإخراج مصر من جُل أزماتها، وهذا يتطلب الشفافية مع قليل من العدل وعدم التعتيم.

عيلة حشرية

بدوره بث الفنان تامر جمال، الشهير بعطوة كنانة، حلقة جديدة من برنامجه "كلمتين لشخص" على موقع "يوتيوب" بعنوان "عيلة حشية".

واستعرض جمال، في حلقته، ظاهرة تدخل بعض الناس في حياة الآخرين وانتهاك خصوصياتهم. وأوضح جمال أن "الحشريين"، خاصة من الجيران، يعتبرون لعنة ولا يشعرون بمدى أذيتهم لمن حولهم.

وأشار جمال إلى أن الرسول- صلى الله عليه وسلم- أوصى بحسن معاملة الجار، لكنه أيضًا قال "من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه".

واستلهم جمال اسم برنامجه من برنامج إذاعي ساخر كان الأشهر في مصر منذ أواخر الستينيات من القرن الماضي، هو برنامج "كلمتين وبس"، والذي قدمه الفنان الكوميدي الراحل فؤاد المهندس منذ عام 1968، وعالج البرنامج سلبيات الشعب المصري والحكومة المصرية والروتين.

Facebook Comments