حذَّر إعلاميون من سيطرة شركة “دابسي” للرحلات على مشاريع النقل التشاركي في مصر، واستغلال نفوذها لمنافسة الشركات الأخرى، بجانب التجسس على المواطنين.

وقال الإعلامي محمد ناصر، خلال حلقة الأمس من برنامج “مصر النهاردة” على قناة “مكملين”: إن الانقلاب مهَّد الطريق للسيطرة على سبوبة شركات النقل من خلال التضييق على شركتي أوبر وكريم؛ لإجبارهما على الهروب من مصر، ففي 2018 أقر البرلمان ضريبة 25% على الشركتين، وفي مايو 2019 أعلنت حكومة الانقلاب عن أنها تدرس فرض ضريبة جديدة على أوبر وكريم قيمتها 5 جنيهات.

وأوضح ناصر أن هذه الخطوات تأتي ردًّا على رفض شركتي كريم وأوبر تسريب بيانات عملائهما للمخابرات.

وأشار ناصر إلى أن الهدف من تأسيس شركة دابسي التابعة للمخابرات هو التجسس على المواطنين.

 

من جانبه قال الإعلامي معتز مطر: إن شركة دابسي التي يديرها محمد سمير، المتحدث العسكري السابق، أُنشئت لمنافسة مشاريع النقل التشاركي، وستقوم خلال الفترة المقبلة بالتجسس على بيانات المواطنين وجني أرباح طائلة، في ظل انعدام المنافسة بسبب انهيار كل قواعد السوق.

وأضاف مطر، خلال برنامجه “مع معتز” على قناة “الشرق”، أن الشركة سوف تستغل نفوذها لمنافسة الشركات الأخرى مثل أوبر وكريم، مضيفا أن التاريخ القديم أو الحديث في مصر والعالم لم يشهد مثل هذا التوغل من المؤسسة العسكرية.

Facebook Comments