أعلن مايك بنس نائب الرئيس الأميركي الاتفاق مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على وقف إطلاق النار في الشمال السوري، عبر تعليق عملية “نبع السلام” التركية للسماح للوحدات الكردية بالانسحاب من منطقة عرضها 35 كلم جنوب الحدود التركية.

انفراجة لم يتوقعها كثيرون، أكثر من 5 ساعات من المفاوضات الشاقة بين تركيا والولايات المتحدة انتهت وفق نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس بإعلان وقف إطلاق النار في سوريا. وحسب تقرير بثته قناة “الجزيرة”، قال بنس إن الجانب التركي وافق على تجميد عملية نبع السلام 120 ساعة أي  أيام بدأت بينما كان يتحدث تستثمر الولايات المتحدة هذا التعليق وفق بنس في تسهيل سحب قوات سوريا الديمقراطية 20 ميلا بعيدا عن الحدود التركية السورية.

وقال نائب الرئيس الأمريكي في مؤتمر صحفي عقده بأنقرة إن بلاده تلقت ضمانات من وحدات حماية الشعب الكردي بانسحاب منظم واعدا برفع العقوبات الاقتصادية التي أقرها لرئيس ترمب ضد تركيا مع بدء سريان الوقف الدائم لإطلاق النار.

الجانب التركي على لسان وزير الخارجية مولود شاويش أوغلو أكد على أن ما اتفق عليه ليس وقفا لإطلاق النار بل تعليق لعملية نبع السلام لإتاحة الفرصة لانسحاب ما وصفها بالمنظمة الإرهابية خارج المنطقة الآمنة التي قال إن بلاده اتفقت مع واشنطن على السيطرة التركية عليها. اتفقت أنقرة وواشنطن أيضا على جمع الأسلحة الثقيلة من وحدات حماية الشعب الكردية وتدمير مواقعها وتحصيناتها، عند تحقيق الانسحاب فقط يمكن الحديث عن وقف عملية نبع السلام، هكذا أكد الوزير التركي مشددا على أن بلاده أخذت ما تريده في مفاوضات اليوم مع الأمريكيين.

أصداء نتائج المفاوضات التركية الأمريكية ترددت سريعا في واشنطن حيث شكر ترمب نظيره التركي، واصفا إياه بالرجل صعب المراس، وواصفا ما وقع بالإنجاز العظيم، مؤكدا أن العقوبات الأمريكية على تركيا لم تعد ضرورية.

بون شاسع بين تغريدات ترمب الممتنة وفحوى رسالته السابقة للرئيس التركي والتي اعتبرت على نطاق واسع غير مسبوقة ولا معهودة في الأعراف الدولية. الرسالة وتداعياتها خيمت بشكل ملحوظ على بدء المفاوضات التركية الأمريكية في أنقرة حتى بات التفاؤل بعيد المنال يرى الأتراك أن ردهم على رسالة ترمب جاء عمليا في حينه حيث أطلقوا عملية نبع السلام بعد ساعات من تلقيها .

يبقى شيء من التناقض التركي الأمريكي بشأن عين العرب كوباني فبينما أكد الرئيس الأمريكي مايك بنس أن الأتراك اتفقوا على عدم شن عمليات ضد سكان المدينة أكد وزير الخارجية التركي عدم التعهد بشيء في هذا الصدد .

ربحت تركيا وقفا للعقوبات الأمريكية ولم تخسر بحسب ما أعلن هدف إقامة منطقة آمنة تبعد خطر المنظمات الكردية التي تصنفها أنقرة إرهابية وربحت إدارة ترمب دورا وتعهدات تركية يمكنها بها تخفيف الاحتقان الداخلي مع الكونجرس بشأن سحب القوات الأمريكية من سوريا وتبقى الساعات الـ120 القادمة التي ستجمد فيها عملية نبع السلام مؤشرا على ما بعدها في منطقة الشمال السوري.

 

 

 

Facebook Comments