كتب حسن الإسكندراني:

 

كارثة صادمة استيقط عليها أهالي الإسكندرية وروادها ومحبوها، بعدما فوجئوا باختفاء "شاطئ الشاطبي" المجاني وتحويله إلى جراج سيارات، لصالح كازينو الشاطبي الذي يتبع محافظة الإسكندرية، بعد طرحه في مزايدة علنية ليتم استئجاره بنظام حق الانتفاع، وفق اليوم السابع.

 

وقال المهندس صلاح هريدي، منسق حملة "أنقذوا شاطئ الإسكندرية": إن الأمر كارثي؛ ففي الوقت الذي نسعى فيه إلى زيادة مساحة الشواطئ خاصة المجانية، تم اغتصاب شاطئ الشاطبى وهو شاطيء عام وتحويله لموقف سيارات تابع للكازينو فى مدينة، مضيفًا: "أصبحنا لا نجد فيها شبرًا واحدًا خاليًا على البحر للناس الذى هو ملكية عامة ومن حق شعب الإسكندرية والوافدين اليها من السياحة الداخلية والخارجية".

 

وقام مستأجر الكازينو بصب خراسانة على رمال الشاطئ ليختفى الشاطئ تماما، ويصبح كتلة خرسانية تلامس مياه البحر دون حاجز رملى، وتستخدم كموقف للسيارات تابع لمشروع تطوير واستغلال كازينو الشاطبى.

 

وحذر "هريدى" فى تصريحات صحفية الأحد،من تفاقم الأمر، وتحويل شواطئ الإسكندرية إلى ملكيات خاصة وحرمان الشعب من البحر الذى أصبح يستأجر ويحول إلى شواطئ خاصة وكافيهات حتى أن هناك أماكن استأجرت وتحجب رؤية البحر بما يخالف القانون وحقوق الملكية العامة للشواطئ. 

 

جدير بالذكر أن شاطئ الشاطبى يقع بجوار كازينو الشاطبي، ويعد الكازينو الشاطبي من أهم معالم المحافظة قديمًا، وشهد إقامة حفلات لنجوم الغناء فى مصر أمثال عبد الحليم حافظ وإسماعيل ياسين، وقد بنى كازينو الشاطبى بالخشب عام 1907 وتم هدمه فى عام 1952، وأنشئ كازينو الشاطبى بالخرسانة، حتى تم هدمة وقامت المحافظة بطرحه فى مزايدة علنية لإعادة تطويره واستغلاله بنظام حق الانتفاع في عام 2010.

 

Facebook Comments