كتب رانيا قناوي:

يبدو أن ظواهر الطبيعة أصبحت جزءا مخيفا بالنسبة للشعب الروسي، خوفا من العقاب الإلهي للروسيين الذي يدعم نظامهم الحاكم الأنظمة المستبدة في العالم الإسلامي، فضلا عن مشاركة الاحتلال الروسي هذه الأنظمة في إبادة شعوبها، كما يحدث في سوريا التي قتل فيها ما يقرب من مليون سوري في القصف الروسي والسوري على مدار السنوات الخمسة الماضية.

ولعل ما ظهر في السماء الروسية، اليوم الأربعاء، من ظاهرة نادرة ومذهلة لتشكيل مجموعات من السحب الحمراء والذهبية اللون، التي غطت المدينة بأكملها، ما نشر الرعب في قلوب الروسيين، الذين اعتبر أكثرهم أنها ظاهرة مخيفة تشبه اشتعال النيران في السماء.
 
والتقط سكان العاصمة الروسية، موسكو، هذه الظاهرة التي تشكل مشهدا جديدا  ببداية موسم الربيع، مجموعة من الصور الفريدة من نوعها.

وبدأت السحب "برتقالية اللون" بالظهور مع غروب الشمس في العاصمة الروسية، التي لم تشهد ظهور السماء الزرقاء الصافية منذ فترة طويلة، بسبب الأمطار والغيوم الثقيلة، وحتى الثلوج في هذا الوقت من العام.

ومع ذلك، في تمام الساعة الثامنة مساء، اتضح أن الطبيعة تهيئ ظاهرة نادرة وخاصة لسكان موسكو، حيث ظهرت سحابة ضخمة يمكن مشاهدتها من كل جزء في أكبر المدن الروسية.

وانتشرت عشرات الصور على مواقع التواصل الاجتماعي، كما علق المتابعون على هذه الظاهرة بتعليقات مختلفة وغريبة، حيث رأى أحدهم أن المشهد يدل على اشتعال النيران في السماء، بينما سحر البعض بهذا المشهد "الرومانسي".

فيما تطلع عدد من المتابعين إلى مشاهدة المزيد من هذه الظواهر عند غروب الشمس، في الأشهر القادمة أملا بأن تكون أكثر دفئا.

Facebook Comments