كتب: يونس حمزاوي
لقي السفير الروسي في العاصمة التركية أنقرة، الإثنين، مصرعه جراء إطلاق نار استهدفه خلال معرض فني، وترددت أنباء عن مقتل منفذ العملية.

بدورها، أعلنت وزارة الخارجية الروسية عن أنها تتواصل مع السلطات التركية بشأن الهجوم على السفير في أنقرة. ونقلت وكالة "فرانس برس" عن شاهد عيان أن المهاجم تحدث عن "حلب" وعن "انتقام".

وذكرت "إن.تي.في" أن السفير الروسي، أندريه كارلوف، لدى أنقرة أصيب بجروح خطيرة في هجوم بسلاح ناري، ونقل إلى المستشفى.

من جهتها، قالت قناة "سي.إن.إن تورك" تم سماع إطلاق نار جديد في موقع إطلاق النار على السفير الروسي في أنقرة.

إلى ذلك، أوضحت مصادر إعلامية أن كارلوف أصيب بعد أن قام رجل مسلح بفتح النار عليه، بينما كان يزور معرضا فنيا في العاصمة التركية، ونقل إلى المستشفى للعلاج.

وقد اشتبك الأمن التركي مع مهاجمي السفير الروسي في أنقرة، ما أسفر عن مقتل المهاجمين.

هذا وقد نفَّذ العملية بالخطوات الآتية:
– دخل إلى القاعة التي يوجد بها السفير ببطاقة رجل أمن
– كان يرتدي بدلة رسمية سوداء
– الصحفيون الحاضرون كان يظنون أنه حارس شخصي للسفير
– تحدث عن حلب أثناء تنفيذه العملية
– أطلق ما بين 15 و20 رصاصة
– نفذ الهجوم بسلاح يدوي
– قتلته الشرطة في عملية بعد تنفيذه الهجوم
– أخرج 100 شخص من القاعة بعد إطلاقه النار على السفير
– أصيب 3 أشخاص آخرون في الهجوم

Facebook Comments