20% من الأدوية في مصر مغشوشة.. هكذا أعلن المركز المصري للحق في الدواء وتعد هذه من الكوارث التي تهدد صحة ملايين المواطنين والتي باتت أشبه بالظاهرة.

هي ليست قضية وليدة اللحظة، ولكنها تتجدد من حين لآخر لا سيما مع الحملات التي تشنها الجهات المعنية وتسفر عن ضبط كميات كبيرة من مصانع بير السلم التي تصنع أدوية مغشوشة.

وحسب تقرير بثته قناة “مكملين”، مساء أمس، تأتي الظاهرة في ظل استغلال بعض تجار الأدوية للظروف الاقتصادية التي يعاني منها آلاف المرضى خاصة بعد ارتفاع أسعار الأدوية ونقص بعضها في الأسواق، ولكن يبقى التساؤل: ماذا فعلت وزارة الصحة والجهات الرقابية المعنية لمواجهة هذه الكارثة؟

وقد كشفت التقارير عن تقديرات بوصول حجم تجارة الأدوية المغشوشة إلى نحو 10 مليارات جنيه سنويًّا، أي 560 مليون دولار، وكذلك الأدوية منتهية الصلاحية، بينما لا تزال حكومة الانقلاب عاجزة عن تجفيف منابعها.

كانت وزارة الصحة قد أصدرت عام 2017 قرار لتنظيم عملية جمع الأدوية منتهية الصلاحية من السوق وإلزام الشركات بقبولها من الصيدليات خلال عام من تاريخ صدور القرار وقد انتهت المهلة في أبريل 2018، وأكدت نقابة الصيادلة عقب انتهاء المهلة أن هناك 50 شركة لم تلتزم بالقرار وأن ما تم سحبه يقدر بحوالي 240 مليون جنيه فقط.

أما عن القانون المعد لمحاربة هذه الجريمة والصادر برقم 48 لسنة 1941 بقمع التدليس والغش جاء نصه بأنه يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تجاوز 5 سنوات وبغرامة لا تقل عن 10 آلاف جنيه ولا تجاوز 30 ألف جنيه كل من باع أدوية مغشوشة أو فاسدة أو منتهية الصلاحية وتكون العقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنتين ولا تجاوز سبع سنوات وبغرامة لا تقل عن 20 ألف جنيه ولا تجاوز 40 ألف جنه إذا كانت الأدوية المغشوشة أو الفاسدة أو التي انتهت تاريخ صلاحيتها أو كانت المواد التي تستخدم في الغش ضارة بصحة الإنسان أو الحيوان.

وتعد مصر من أكبر أسواق الأدوية في المنطقة وأظهر تقرير صادر عن مؤسسة أي إم إس العالمية للمعلومات الصيدلانية معدلات نمو في حجم المبيعات بلغت نسبها 26.2% خلال عام في الفترة من سبتمبر 2017 إلى سبتمبر 2018 محققة مبيعات بقيمة 62 مليار جنيه مقارنة بنحو 49% خلال نفس الفترة من العام الذي يسبقه.

ظاهرة الأدوية المغشوشة ومنتهية الصلاحية تفشت في مصر بسبب ضعف الرقابة ونقص الدواء وارتفاع الأسعار وغياب التوعية وتمدد سطوة مافيا تجار الدواء وعدم الالتزام بإعدام الأدوية منتهية الصلاحية.. فهل تتدارك حكومة الانقلاب الأمر وتقضي على هذا الخطر أم ستبقى الأدوية المغشوشة ومنتهية الصلاحية تجارة رائجة تهدد أرواح المصريين.

الأدوية المغشوشة تجارة بمليارات الجنيهات .. ضحاياها آلاف المرضي

الأدوية المغشوشة .. تجارة بمليارات الجنيهات .. ضحاياها آلاف المرضيحياة الناس

Posted by ‎قناة مكملين – الصفحـة الرسمية‎ on Sunday, February 16, 2020

Facebook Comments