كشف العالم والأكاديمي الفلسطيني عبد الحليم الأشقر عن تفاصيل جديدة تتعلق بمحاولة ترحيله مؤخرا، إلى الكيان الصهيوني المحتل من قبل السلطات الأمريكية بشكل سري.

وقال الأشقر – في أول ظهور إعلامي له بعد خروجه من السجون الأمريكية، عبر قناة “الحوار” الفضائية -: إن السلطات الأمريكية “حاولت إبعادي بصورة سرية، واحتجزت زوجتي لساعات عدة حتى لا يعلم أحد من فريق الدفاع بما جرى”.

وتابع: “فريق الدفاع القانوني عندما علم بالقضية، سارع لاستصدار قرار بوقف الإبعاد”، مضيفًا أن “الحملة التي قام بها الإعلام الفلسطيني والعربي والأمريكي، أسهمت في إجهاض محاولة تسليمي للكيان الصهيونى المحتل”.

وكانت السلطات الأمريكية أطلقت سراح العالم الفلسطيني الجمعة الماضي، ومنحته “فرصة أخيرة” لمغادرة البلاد بعد أن كانت قد جردته من جنسيته الأمريكية، فيما أبقت على جهاز تتبع “gbs” زرع في قدمه، بحسب مصادر عائلية.

في أول ظهور إعلامي له بعد خروجه من السجون الأمريكية العالم الفلسطيني عبد الحليم الأشقر : هكذا نحنا في وقف ترحيلي لإسرائيل

في أول ظهور إعلامي له بعد خروجه من السجون الأمريكية العالم الفلسطيني عبد الحليم الأشقر : هكذا نجحنا في وقف ترحيلي لإسرائيل

Gepostet von ‎قناة الحوار – Alhiwar TV‎ am Samstag, 15. Juni 2019

فيسبوك