كتب رامي ربيع:

على خطى قوات الاحتلال الصهيونى فى فلسطين المحتلة، واصلت قوات أمن الانقلاب حصارها لقرية البصارطة التابعة لمحافظة دمياط الذي بدأ منذ أسبوع، تعرض خلاله الأهالي لانتهاكات واسعة، واعتقل قرابة 20 شخصا بينهم قُصّر، كما اقتحمت قوات أمن الانقلاب عددا من منازل القرية وكسرت محتوياتها واعتدت على أصحابها.

وشهدت قرية البصارطة يوم الاثنين الماضي حملة أمنية لقوات الانقلاب معززة بعربات فض تجمعات، وأخرى لنقل المعتقلين وعدد من الدراجات النارية، وتمركز عدد كبير من تلك القوات في مداخل القرية المختلفة، بينما اقتحمت قوات أخرى البيوت والمحلات واعتقلت عشوائيا بعض الأهالي.

وأعلنت مصادر أمنية أن الحملة تهدف لضبط ملثمين أطلقوا النار على خفير نظامي صباح الاثنين الماضي ما أدى إلى مقتله، لكن روايات تلك الوسائل اختلفت بخصوص المسؤولين عن قتله، فزعم بعضها أنهم من جماعة الإخوان، وقالت أخرى إنهم تجار سلاح ومخدرات.

Facebook Comments