أعلن وزير التعليم في حكومة الانقلاب طارق شوقي عن تطبيق نظام تعليم جديد بداية من العام الدراسي المقبل.

كما أعلن شوقي أن نسبة النجاح العام الجاري في الثانوية العامة بلغت 81.5%  وأن عدد المتقدمين للامتحان 660300 طالب حضر منهم 601280 طالبا وبلغ عدد الناجحين 490322 طالبا.

وكان شوقي قد صرح بأن مصر ارتفع تصنيفها في جودة التعليم وتحدث عن الثانوية العامة بشكلها القديم وعن موضوع الأوبن بوك والامتحانات عبر الإنترنت، مضيفا أنه لن يتم طباعة كتب هذا العام.

وقال على اللبان الخبير التربوي، إن ما يحدث في وزارة التعليم حاليا مسرحية يراد لها أن تخرج بهذا المشهد لإرضاء شخص معين دون مراعاة لمصلحة الشعب المصري.

وأضاف في حواره مع برنامج وسط البلد على فضائية وطن ان اهتمام طارق شوقي غير العادي بالتعليم الإلكتروني الذي ثبت فشله وانه لا ينجح إلا في مجموعة من المدارس لا تتجاوز 20% من مدارس الجمهورية لأن بها بنية أساسية تسمح للطالب بالتعلم من خلال الأيباد والإنترنت، مضيفا أن التعليم الإلكتروني في القرى والنجوع في المحافظات النائية بعيدا عن المناطق الرئيسية في مصر ليس له علاقة بالتعليم الإلكتروني.

وأوضح اللبان أن طارق شوقي صرح بأنه لابد من تعديل قانون التعليم لإضافة معيار التقييم التراكمي من مجلس الشعب، على الرغم من أن الوزير بدأ تطبيق النظام منذ سنتين دون الحصول على موافقة مجلس الشعب، وبالتالي سيكون تطبيق هذا النظام على الثانوية العامة بحساب المجموع التراكمي للسنوات الثلاث في الثانوية العامة.

وأشار اللبان إلى أن التعليم الإلكتروني له احتياجات أهمها توافر البنية الأساسية بالمدارس من فصول ومعامل وتدريب المعلمين والطلاب على التعامل بشكل جيد مع هذه المنظومة، مضيفا أن الأصل في نظام الأوبن بوك التعامل مع درجات التفكير العليا في سلم الأهداف المعرفية للطالب من خلال 3 محاور الأول معرفي والثاني مهاري والثالث وجداني .

ولفت اللبان إلى أن وزارة التعليم فشلت في تطبيق الأساس في التعليم وهو مهارة التذكر، مضيفا أن نسبة الغش في الثانوية العامة فضحت فساد نظام التعليم في مصر، لافتا إلى أن 28% من طلاب الثانوية العامة لا يجيدون كتابة أسمائهم، مؤكدا أن العديد من لجان الثانوية العامة شهدت حفلات غش جماعي بدليل حصول عدد كبير من الطلاب على دراجات تتجاوز 99% لأرقام جلوس متقاربة وفي لجان معينة.

 

Facebook Comments