واصل قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي ، الترويج لأكاذيبه وتخاريفه، مدعيًا أن سد النهضة الأثيوبي لن يؤثر على حصة مصر من مياه النيل.

وقال السيسي، في مؤتمر أهله وعشيرته ،اليوم، إن حصة مصر لن تتأثر ، وإن قضية سد النهضة ستأخذ وقتًا وجهدًا للوصول إلى صيغة تفاهم ترضي الجميع للحفاظ على حصة مصر واستفادة إثيوبيا والسودان من السد في مشروعات التنمية.

وأضاف السيسي أن : “مصر تتحرك في الأزمة بهدوء بدون توتر وتسعى إلى تفاهم وتوافق بشأن سد النهضة بما يحفظ حقوق الجميع”، داعيًا رئيس وزراء إثيوبيا لزيارة مصر في رمضان لدعم العلاقات الثنائية بين البلدين.”

يأتي هذا بعد أسبوع من إعلان سامح شكري، وزير الخارجية في حكومة الانقلاب، بفشل مفاوضات سد النهضة الأثيوبي؛ وذلك بعد 3 سنوات من توقيع قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي على اتفاقية الاعتراف ببناء السد.

وقال شكري ، فى مؤتمر صحفى مشترك مع وزير خارجية أوغندا، إن “الأمور متعثرة بسبب الموقف الإثيوبى والسودانى من تقرير المكتب الاستشارى حول وضع الدراسات من سد النهضة”، مطالبًا بالقبول بما تطرحه الوسائل العلمية بعيدًا عن أي تحيز.

وكان قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي قد وقع اتفاقية للاعتراف ببناء سد النهضة مع الجانب الإثيوبي مقابل الحصول على دعم أثيوبي لانقلابه ومساعدته للعودة إلى المؤسسات الأفريقية التي جمدت عضوية مصر فيها بسبب الانقلاب؛ وذلك على الرغم من تحذيرات العديد من السياسيين وخبراء المياه من خطورة الاتفاقية وآثارها الكارثية على الأجيال المقبلة.

رابط دائم