كتب– عبدالله سلامة
لم تكد تمر ساعات على التفجيرين اللذين وقعا في كنيستين بالإسكندرية وطنطا، وأسفرا عن وقوع عشرات القتلى والمصابين، حتى سارع قائد الانقلاب السيسي إلى المتاجرة به، رغم وجود اتهامات له بالتورط وأجهزتة الأمنية في تلك الحوادث، سواء بالتواطؤ أو التقصير.

وأعلن السيسي- خلال كلمته مساء اليوم- عن حالة الطوارئ في عموم البلاد لمدة 3 أشهر، مؤكدا ضرورة مراجعة الخطاب الديني، كما أعلن عن تشكيل ما يسمى بالمجلس الأعلى لمواجهة الإرهاب والتطرف، مشيرا إلى أنه سيتم إصدار هذا المجلس من خلال قانون يهدف إلى إعطائه صلاحيات تمكنه من تنفيذ المطلوب منه لضبط الموقف كله، على كافة المناحي.

سرعة إصدار تلك القرارات من جانب السيسي، تؤكد الإعداد المسبق لها، وانتظار الوقت المناسب لتنفيذها للاستفادة منها في قمع الحراك الشعبي ضده؛ خاصة في ظل زيادة الغضب الشعبي ضد سياساته الفاشلة، التي تسببت في غلاء فاحش بالأسعار، وتفاقم غير مسبوق للأزمات الاقتصادية والمعيشية.

Facebook Comments