بثت قناة مكملين فيلما تسجيليا عن دور الشرطة القذر في أحداث 30 يونيو، وكيف انتفضت الشرطة على ثورة 25 يناير المجيدة.

ويعرض الفيلم كيف أصبحت الشرطة رأس الحربة لعودة الاستبداد، حيث امتنع رجالها عن أداء واجبهم في حماية بيت الرئيس محمد مرسي، وأغلق الأمناء أقسام الشرطة في 13 محافظة، وأعلنوا أنهم في إجازة ما دامت الحرية تتنفس على أرض مصر.

كما عرض الفيلم كيف منح رجال الشرطة الجريمة والبلطجية فترة سماح لتنشط بلا خوف، وأغروا البلطجية لممارسة دور سياسي، ثم خرج رجال الشرطة في تظاهرة يهتفون لسقوط النظام وينسون ماضيهم في تكميم الأفواه.

Facebook Comments