كتب رامي ربيع:

قال خلف بيومي -مدير مركز الشهاب لحقوق الإنسان- إن آلة القمع والقتل في مصر وصلت لمرحلة خطيرة لم تحدث في تاريخ مصر الحديث، مضيفا أن القتل خارج إطار القانون تعدى كل الحدود.

وأضاف بيومي -في حواره مع برنامج القضية على قناة مكملين مساء السبت- أن القتل هو العنوان السائد والمعبر عن سياسة النظام ومن لم يمت بالتصفية الجسدية مات بالإهمال الطبي، ومن لم يمت بالإهمال الطبي مات بموجب أحكام إعدام مسيسة.. فتعددت الأسباب والموت واحد.

وأوضح أن النظام العسكري فشل في التعامل مع معارضيه عن طريق وسائل ديمقراطية سليمة فلجأ إلى القتل، مضيفا أن أعداد القتلى خارج إطار القانون يصل عددهم إلى ما يقرب من 4000 قتيل خلال التظاهرات والاعتصامات وما يقرب من 500 مواطن قتلوا بالتعذيب والإهمال الطبيب داخل السجون ومقار الاحتجاز بجانب 180 مواطن قتلوا خارج إطار القانون.

Facebook Comments