كتب رامي ربيع:

قال الدكتور محمد الصغير -مستشار وزير الأوقاف بحكومة الدكتور هشام قنديل- إن رفض وزير الأوقاف بحكومة الانقلاب مختار جمعة إنشاء نقابة للأمة يرجع إلى أن النقابات هى صوت المنتسبين إليها، والنظام العسكري يريد تكميم جميع الأفواه.

وأضاف الصغير -في مداخلة هاتفية لقناة مكملين، مساء الاثنين- أن كل الطوائف والمهن حتى المرزولة منها لها نقابات ولها من يدافع عنها، في الوقت الذي يرفض مخبر الانقلاب مختار جمعة أن يكون للأئمة نقابة تعبر عنهم وتتبنى قضاياهم.

وأوضح الصغير إلى أن كل النقباء الذين انتخبوا بعد ثورة 25 يناير بين قتيل أو سجين أو مطارد مثل نقيب طب الأسنان ونقيب البيطريين والصيادلة، لافتا إلى أن النظام العسكري يعادي كل ما هو منتخب.. ولا يريد أن يكون هناك صوت حر يطالب بأي مطالب.

وأشار الصغير إلى أن تجديد عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري بالتجديد لمفتي الانقلاب شوقي علام لأربع سنوات أخرى يعد مكافأة على أحكام الإعدامات التي يبصم عليها.

فكل قرارات الإعدامات الباطلة التي ذهبت إليه وافق عليها بما في ذلك أساتذته مثل الشيخ محمد عبدالمقصود والشيخ جمال عبدالهادي أو زملاؤه مثل الدكتور عبدالله بركات والدكتور عبدالرحمن البر.

Facebook Comments