نشرت قناة "مكملين" تقريرا معلوماتيا حول الدكتور عمرو عبدالمنعم، أستاذ أمراض القلب بمستشفيات جامعة الزقازيق، المعتقل في سجون الانقلاب العسكري.

وحسب التقرير بعد نحو 7 أعوام من الظلم والقهر داخل محبسه وتلفيق القضايا له، ورغم المطالبات بالإفراج عن المعتقلين خوفا من تفشي فيروس كورونا في السجون وحاجة وزارة الصحة لأطباء مصر لعلاج المصابين بالفيروس، تتعنت سلطات الانقلاب في الإفراج عن الأطباء المعتقلين، ومن بينهم الطبيب الخلوق عمرو عبدالمنعم.

الدكتور عمرو عبدالمنعم حاصل على الدكتوراه بتقدير امتياز في مجال القلب والأوعية الدموية عام 2009، وكان يعمل مديرا لوحدة قسطرة القلب بكلية الطب ومستشفيات جامعة الزقازيق، وهو عضو الجمعية المصرية لأمراض القلب والجمعية الأوروبية للقسطرة التداخلية.

وقد شهد له كل من تعامل معه من الأطباء والطلاب والمرضى بحسن الخلق والتميز في عمله، واعتقل في 7 أكتوبر 2013 من الشارع في مدينة الزقازيق، وتوفي والده أثناء وجوده بالمعتقل وحكم عليه بالسجن 13 سنة في قضيتين ويحاكم في قضايا أخرى.

وتتعمد سلطات الانقلاب التضييق على أسرته في الزيارة التي يتم منعها في أحيان كثيرة.

الطبيب الخلوق "عمرو عبد المنعم" في سجون السيسي

7 سنوات من الظلم والقهر وتلفيق القضايا له.. الطبيب الخلوق "عمرو عبد المنعم" في سجون السيسي

Posted by ‎قناة مكملين – الصفحـة الرسمية‎ on Sunday, May 3, 2020

Facebook Comments