كتب رامي ربيع:

قال محمد العمدة، عضو مجلس الشعب الشرعي، إن إعلان مصادر بهيئة دفاع الحكومة في دعوى بطلان اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، إقامة دعوى تنازع واختصام جديدة أمام المحكمة الدستورية العليا يؤكد أن السيسي مصمم على التنازل عن تيران وصنافير ويتحدى الإرادة الشعبية وحكم القضاء.

وأضاف العمدة -في مداخلة هاتفية لبرنامج "بالمصري" على قناة وطن، أمس الأحد- أن إصرار السيسي على التفريط في الجزيرتين جزء من المنظومة العالمية التي تديرها أمريكا والكيان الصهيوني لدعم الانقلاب وينفذ مخططاتها لجعل مضيق تيران ممر دولي لصالح قناة أشدود الصهيونية.

وأوضح العمدة أن الهدف من التنازل تحويل مضيق تيران لمياه دولية لأن دولة الاحتلال الإسرائيلي وقعت مع الأردن والحكومة الفلسطينية اتفاقية لإنشاء قناة أشدود، التي يقع مدخلها ناحية البحر الأحمر جهة مضيق تيران، وتمر السفن في خليج العقبة عبر قناة سيتم حفرها إلى ميناء أشدود على البحر المتوسط كقناة موازية لقناة السويس بسعة أكبر بهدف القضاء على أهمية القناة الاقتصادية.

Facebook Comments