أكد أبو عبيدة، الناطق باسم كتائب القسام الجناح العسكري لحركة “حماس”، أن “قيادة الاحتلال الإسرائيلي كذبت على شعبها منذ عام 2014 بشأن الجنود، وكانت تسعى لطي الملف لحظة أسرهم، لكن المعلومات والبيانات التي كشفتها المقاومة كانت اليقين والصدق، ونصحنا عائلات الجنود بالاستماع لنا”.

وحذر أبو عبيدة، قيادة الاحتلال من تحول ملف الأسرى الموجودين بيد المقاومة في غزة إلى “طي النسيان أو إغلاقه نهائيا”، في حال رفض الاحتلال حله.

ووجه أبو عبيده، في بيان له، رسالة لعائلات الجنود الإسرائيليين الأسرى منذ عدوان 2014 قائلا: “في قضية “رون آراد” عبرة، لا نضمن أن يبحث ملف الأسرى مجددا إذا أضاع الاحتلال الفرصة لدفع الثمن، وإعادتهم لعائلاتهم”.

وتابع: “نقول لعائلات الأسرى إن الطبقة السياسية لديكم تركت الأسرى خلفها عام 2014 وخاضت الانتخابات تلو الانتخابات، وتوهمكم أن لديها عصى موسى، لكنها حولت حياتكم إلى جحيم”.

وواصل حديثه قائلا: “يجب أن تفكروا مليا وتسألوا نتنياهو يعالون وغانتس ورابي بيريتس، الحاخام الأكبر لجيش الاحتلال، كيف خدركم بمعلومات كاذبة من أجل خدمة أهداف سياسية رخيصة، وكيف قبلوا تجاهل قضية أبنائكم وضربوا بها عرض الحائط، للهروب من دفع الاستحقاق اللازم للإفراج عنهم”.

وأشار أبو عبيدة إلى أن حكومة الاحتلال لم تطلب أي معلومات أو تطرح اسم الأسير الإسرائيلي، أبراهام منغستو عبر الوساطات الدولية التي تدخلت لحل الملف طيلة السنوات الماضية، لأنه يهودي من أصل إثيوبي.

Facebook Comments