كشف عمرو عادل، رئيس المكتب السياسي للمجلس الثوري المصري، عن السر وراء سعي الجيش للسيطرة على كل مقدرات البلد، والتوغل في الاقتصاد والتعليم والصحة وكل القطاعات.

وقال عادل، خلال حواره مع برنامج “من الآخر” على قناة “وطن” أمس: إن التركيبة العقلية للجيش على مدى التاريخ هي السيطرة على كل شيء، مضيفا أن أول قرار اتخذه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر كان تأميم الأوقاف حتى لا يمتلك الشعب أدوات القوة.

وأضاف أن جنرالات العسكر يسعون للسيطرة على كل الأفكار الناجحة، لأنهم يظنون أنه الأفضل في الإدارة والعمل، والأكثر وطنية وحرصًا على البلد، لكن التجربة الفعلية أثبتت عكس ذلك تماما في تجربة جمال عبد الناصر.

وأوضح أن بعض القرارات كانت تبدو جيدة لكنها في الحقيقة تنم عن رغبة في السيطرة وضرب القوى المجتمعية، فمثلا تفتيت الأراضي قد يبدو في صالح الفلاحين، لكنه في الحقيقة تسبّب في تدمير الأراضي الزراعية وتقسيم الملكيات.

وأشار عادل إلى أن السيسي وعصابة العسكر يقومون بنفس الأمر بأدوات جديدة، حيث قضى على كل القوى المجتمعية وضرب النقابات العمالية والمهنية، وكسر كل رجال الأعمال المحترمين والزج بهم في السجون، وضرب الأحزاب السياسية.

Facebook Comments