كتب حسن الإسكندراني:

بثت صحيفة إيطالية، الاثنين، المقطع الأصلي لتسريب الشاب الإيطالي المقتول، جوليو ريجيني أثناء حديثه مع محمد عبدالله – نقيب الباعة الجائلين، بعد رفضها بث "ماسبيرو" المشهد منتقصًا ليؤكد أنه جاسوس وليس مجنيا عليه!

ويظهر الجزء الذي حذفه التلفزيون المصري "ماسبيرو" من المقطع الذي نشره خلال أيام، مؤكدين أن المقطع الجديد يبرئ ريجيني تمامًا من تهمة الجاسوسية التي حاول البعض إلصاقها به.

وحسب: الجزء الجديد فقد كشف أن نقيب الباعة الجائلين هو من يحاول أن يطلب من ريجيني أموالا وريجيني بيقول إنه مش في سلطته الأمر ده، كما إن محمد عبدالله سأله إذا الفلوس دي هيستخدمها الباعة الجائلين في الحريات.. فرد ريجيني وقاله إن الفلوس مينفعش يتم استخدامها في السياسة من الأساس".

وقد انتقدت صحفية إيطالية، عرض التلفزيون المصري فيديو لـريجيني يظهره كجاسوس بعد حذف أجزاء من المقطع الأصلي: مؤكدين أنه لم يحترم روح جوليو ومحاولة للتشويش على القضية.

من جانيه، قال المُحلل السياسي سمير القريوتي: إن أصل الفيديو ساعه وخمسين دقيقة، وإن ماسبير اقتتطع ما يحلو له وهى 3 دقائق.

وأردف: مصدر فيديو حوار ريجيني مع نقيب الباعة الجائلين محمد عبدالله كان سلاح الدرك الإيطالى والشرطة الإيطالية، ويؤكد: "الأمر خرج من يد الشرطة المصرية بعد أن قامت النيابة المصرية بمنحه للنيابة الإيطالية".

Facebook Comments