قال مخلف عبدالصمد، مدير المنظمة البلجيكية الدولية لحقوق الإنسان، إن سلسلة الاغتيالات التي تنفذها سلطات الانقلاب في سيناء تأتي في إطار التغيير الديموجرافي لتركيبة السكان هناك.

وأضاف عبدالصمد في مداخلة هاتفية لقناة “مكملين”، أن قوات جيش الانقلاب تواصل ارتكاب جرائم القتل خارج إطار القانون بحق أهالي سيناء، يعد نقطة سوداء في تاريخ النظام العسكري في مصر.

وأوضح عبدالصمد أن النظام العسكري يستخدم المختفين قسريا كمخزون بشري للتغطية على فشل العملية الشاملة في سيناء باغتيال عدد منهم من حين إلى آخر، لافتا إلى أن حكومة تكن العداء لأهالي سيناء بسبب ضعف مشاركتهم في الانتخابات وعدم دعمهم للنظام العسكري.

 

 

Facebook Comments