مروان الجاسم
قال الدكتور زغلول النجار: إن غياب الوعي وانحطاط الإعلام وابتعاده عن رسالته الأساسية، من أسباب تدهور أوضاع الأمة وغيابها عن دوائر التأثير في العالم، مضيفا أن طبيعة الحكم تنعكس على الشعوب مباشرة.

وأضاف النجار- في مداخلة لقناة الجزيرة مباشر- أن الأمة لا تعي ما يخطط لها، فالعالم يعيش اليوم زمن التكتلات البشرية، الذي يقول عنه علماء الاجتماع إنه لم يعد هناك مجال لتجمع بشري أقل من أربعمائة مليون نسمة أن تكون له بصمة على مجريات الأحداث بالعالم.

وأوضح أن علماء الاجتماع يرون أن كل التجمعات البشرية الصغيرة ستعيش تابعة للقوى الكبرى، لا رأي لها ولا قرار بشأنها، وهذا الذي يسعى له العالم الغربي لتفتيت العالمين العربي والإسلامي إلى كانتونات صغيرة حتى تبقى الكلمة الأولى بالمنطقة للكيان الصهيوني الغاصب لأرض فلسطين، ووظفوا في ذلك كل الاختلافات العرقية والمذهبية والطائفية والاجتماعية.

Facebook Comments