في انتظار ساعة الصفر تتأهب الحدود السورية التركية للعملية العسكرية المزمعة شرقي الفرات، ويبدو أن قوةً لن تكون قادرة على فرملتها.

العملية التي كانت بالنسبة لأنقرة أمرًا حتميًّا ومسألة وقت وفق الرئاسة التركية، يترقبها التنظيم الكردي وحيدًا في ميدان المعركة، بعدما أعلنت واشنطن عن عدم الانخراط فيها، وقد آن الأوان للولايات المتحدة أن تخرج من الحروب السخيفة التي تخوضها، يقول ترامب، فيُثخن في ذبح أحلام حلفائه الصغار الأكراد، “حاربوا إلى جانبنا لكننا دفعنا لهم في المقابل كميات هائلة من المال والعتاد” .

سياسة معلنة لا يكترث الرئيس الأمريكي كثيرًا بتداعياتها على مستقبل حلفائه، لن تدفع واشنطن فواتير الحماية ولن تخوض حربًا عنهم بالوكالة .

بدأت القوات الأمريكية عملية انسحاب تدريجي من مناطق تمركزها على طول الحدود مع تركيا، بعد ساعات فقط من إعلان البيت الأبيض تنحية قواته من عمليات المنطقة الآمنة المزمع إقامتها شرقي الفرات.

من جهتها، اتهمت قيادة تنظيم “قسد” الكردي الولايات المتحدة بعدم الوفاء بوعودها، وعبّرت عن شعورها بالخذلان من قرار واشنطن سحب القوات الأمريكية من مناطق السيطرة شمالي سوريا.

يأتي إعلان البيت الأبيض عقب اتصال هاتفي أجراه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب، أكد خلاله استمرار المحادثات بين الجانبين بشأن المنطقة الآمنة .

قناة مكملين ناقشت- عبر برنامج “قصة اليوم”- دلالات التحول المعلن في الموقف الأمريكي تجاه الأزمة في الشمال السوري، والنتائج المترتبة على انسحاب القوات الأمريكية تدريجيًّا من مناطق العملية المرتقبة شمالي سوريا، والتحول في الموقف الأمريكي وتأثيره على أنقرة والأكراد.

وقال فراس رضوان أوغلو، المحلل السياسي التركي: إن توقيت انسحاب القوات الأمريكية يأتي استمرارًا للمباحثات التركية الأمريكية القديمة الجديدة حول المنطقة الآمنة شرقي الفرات، ولم يكن الانسحاب مفاجئًا للقيادة التركية .

وأضاف أوغلو أن تصريحات تركيا الرافضة للتأجيل أو المماطلة، كما حدث في غرب الفرات، مثّلت ضغطًا على الإدارة الأمريكية، بالإضافة إلى الضغط الإعلامي الذي لم يتوقف، بجانب امتلاك تركيا معلومات استخبارية حول طبيعة تسليح تنظيم “قسد”، الأمر الذي عجَّل بانسحاب القوات الأمريكية.

وأوضح أن عدم وجود تطمينات لتركيا حول الحل السياسي في سوريا، واستمرار تواجد قوات أمريكية وأجنبية رغم هزيمة تنظيم داعش، أزعج تركيا كقوة كبيرة في منطقة الشرق الأوسط، وكان عليها التحرك لحماية مصالحها وأمنها القومي.

وأشار أوغلو إلى أن توقيت الانسحاب يخدم ترامب في الانتخابات المقبلة، حيث يبدو بمظهر المنتصر، وبدون أية خسائر اقتصادية أو عسكرية.

لماذا تنسحب أمريكا الأن بالتحديد من شمال شرق سوريا؟؟.. فراس رضوان أوغلو

لماذا تنسحب أمريكا الأن بالتحديد من شمال شرق سوريا؟؟.. فراس رضوان أوغلو

Posted by ‎قناة مكملين – الصفحـة الرسمية‎ on Monday, October 7, 2019

بدوره رأى العميد ركن أحمد رحال، الخبير العسكري، أن جدار الثقة بين تركيا وأمريكا اهتز كثيرًا في المرحلة الأخيرة، ووصل إلى مرحلة الطلاق البائن، مضيفًا أن المطالب التركية كانت عالية، فهي تريد منطقة بعرض 500 كلم وبعمق 30 كلم، وانسحاب الأسلحة الثقيلة 20 كلم، وقيادة داخل ممر السلام من حلفاء أنقرة، وإدخال ما يقرب من مليوني مواطن سوري إلى تلك المنطقة، وهو ما رفضته أمريكا.

وأضاف “رحال” أن واشنطن أرادت أن تمسك العصا من المنتصف، وهذا الانسحاب محدود من بعض النقاط على الحدود التركية، مضيفا أن ترامب فضّل عدم إحراج بلاده أمام تركيا بعد أن تأكد أن العملية التركية قادمة لا محالة.

وأوضح “رحال” أن المنطقة التي كان متفقًا عليها بين تركيا وأمريكا بطول 140 كلم وبعمق 5 كيلومترات ليست حساسة ولا تضم تواجدًا كرديًّا كثيفًا، وتضم كثافة عربية عالية، ولن تؤثر على حلفاء واشنطن، كما أنَّ قوات تنظيم “قسد” انسحبت منذ شهر تقريبًا من تل أبيض وعين العرب ورأس العين، ودمّرت التحصينات الهندسية بإشراف أمريكي، وبذلك سيكون الدخول الأمريكي سهلًا.

بالخريطة.. التحركات المتوقعة لتطهير الشمال السوري.. مع الخبير العسكري العميد ركن. أحمد الرحال

بالخريطة.. التحركات المتوقعة لتطهير الشمال السوري.. مع الخبير العسكري العميد ركن. أحمد الرحال قصة اليوم

Posted by ‎قناة مكملين – الصفحـة الرسمية‎ on Monday, October 7, 2019

Facebook Comments