أثار قرار الخطوط الجوية البريطانية (بريتش أيروايز) إلغاء جميع الرحلات الجوية إلى القاهرة لمدة أسبوع "كإجراء احترازي" لاسباب أمنية، حالة من الغضب في وسائل الإعلام التابعة للانقلاب.

وقال عمرو أديب، أحد الأذرع الإعلامية للانقلاب، في برنامجه على قناة "MBC مصر": إن "القرار سيؤثر على موسم السياحة في مصر ومن الممكن أن يدفع دولا أخرى لاتخاذ قرار مماثل"، مضيفا: "الخبر انتشر في كل دول العالم وهذا أمر يجب أن نأخذه بكل جدية لأنه مضر بشكل كبير بصورة السياحة والأمن في مصر".

وكانت الشركة البريطانية قد أخطرت جميع الركاب، الذين كانوا على وشك الصعود إلى رحلة من مطار هيثرو في لندن إلى مطار القاهر، بإلغاء الرحلة وعدم وجود رحلات بديلة لمدة أسبوع، ولم تحدد شركة الطيران البريطانية طبيعة المشكلة الأمنية وراء اتخاذ هذا القرار.

وقال المتحدث باسم الشركة البريطانية، في تصريحات صحفية: "إننا نراجع باستمرار ترتيباتنا الأمنية في جميع المطارات التي نعمل بها حول العالم، وقمنا بتعليق الرحلات الجوية إلى القاهرة لمدة سبعة أيام كإجراء وقائي للسماح بإجراء مزيد من التقييم"، مضيفا "تعد سلامة وأمن عملائنا وطاقمنا من أولوياتنا دائما، ولن نقوم بتشغيل طائرة أبدا ما لم يكن ذلك آمنا".

ولم تمر سوى ساعات قليلة على إعلان الخطوط الجوية البريطانية وقف رحلاتها إلى مصر لمدة أسبوع لأسباب أمنية، حتى تبعتها ألمانيا، حيث أفادت وسائل إعلام ألمانية بأن شركة الخطوط الجوية Lufthansa قررت وقف جميع رحلاتها الجوية إلى القاهرة على الفور "لأسباب أمنية".

 

 

Facebook Comments