علَّقت شركة الخطوط الجوية البريطانية أمس رحلاتها إلى القاهرة لمدة أسبوع؛ بسبب ما قالت إنها مخاوف أمنية، وأعلنت الشركة عن أنها تراجع باستمرار الإجراءات الأمنية في كل مطارات العالم، وقد علَّقت رحلاتها إلى القاهرة كإجراء احترازي من أجل مزيد من المراجعة.

وتداول مغردون صور المسافرين العالقين في مطار هيثرو بلندن، واكتفت سلطات مطار القاهرة الدولي بالتعليق بأن قرار الشركة البريطانية شأن داخلي خاص.

وكانت شركة لوفيتهانزا الألمانية بدورها أيضا قد أعلنت عن استئناف رحلاتها الأحد إلى القاهرة، بعد أن علقتها ليوم واحد، أمس السبت، كإجراء احترازي.

الطريق الصحيح

وتعليقًا على الأمر، غرد الحقوقي بهي الدين حسن، قائلا: "بعد 6 سنوات من انقلاب بنى شرعيته على توفير الأمن.. لا يعرف المصريون شيئا عن الهجمات التي قد تستهدفهم غدًا، رغم أنه منذ 18 يومًا حذرت 3 حكومات رعاياها في مصر من هجمات إرهابية، وفتشت لندن مطار القاهرة فقررت إلغاء رحلات البريطانية للقاهرة، وتبعتها الألمانية وحذرت رعاياها من هجمات وشيكة".

وغرد الوزير السابق محمد محسوب قائلا: "تعليق شركات طيران عالمية لرحلاتها لمصر دون أي بيان أو شرح من سلطة ارتكبت كل محظور لتتشبث بالحكم يطرح سؤال الصباح والمساء في كل بيت مصري: هل بلادنا على الطريق الصحيح؟ ألم يكن من حق شعبنا التغيير ليجرب أشخاصا آخرين يحملون فكرًا مختلفًا عمن لا يؤمن بتعليم أو دراسة أو حقوق مواطنة؟".

عملية عسكرية 

وقال السياسي أيمن نور، زعيم حزب غد الثورة: "تحذير الولايات المتحدة وبريطانيا لرعاياهم في مصر ووقف الخطوط الجوية البريطانية والألمانية رحلاتهما إلى القاهرة، يضعنا أمام احتمالات أولها ورود معلومات مؤكدة لهذه الجهات عن أعمال إرهابية قد تقع– لا قدر الله- في مصر، وثانيها ورود معلومات عن عمليات عسكرية جوية وشيكة في ليبيا".

وغرد الفنان عمرو واكد قائلا: "حكومات تحذر رعاياها من السفر إلى مصر وإلغاء رحلات شركات طيران ضخمة إلى القاهرة كإجراء أمني احترازي.. هل سيخرج علينا مسئول يشرح لنا إيه الحكاية بالضبط ولا مش مهم نوعي الناس اللي عندنا؟".

وسخرت صاحبة الحساب "سونيا" على موقع "تويتر" من تعليق بريطانيا رحلاتها إلى مصر قائلة: "نسيت أقولكم إن الخطوط الجوية البريطانية ولوفتنزا الألمانية طلعوا إخوان".

Facebook Comments