أكَّد أهالي قريتي “شطا” و”تقسيم آل عمر” توقف عمليات شفط ونزح المياه من القريتين، حيث وفَّرت هيئة مياه الشرب والصرف الصحي، اليوم الخميس، سيارتين قامتا بدور واحد “لزوم التصوير”، رغم استغاثة الأهالي منذ 18 نوفمبر من ارتفاع منسوب المياه بمعدل 50 سم، مما أغرق البيوت وجعل الحركة في الشوارع مستحيلة.

وتعليقًا على مشهد سيارات شفط المياه، والذي نشرته الصحف الموالية للانقلاب، قال ناصر رضوان: “هما رفعوا العربيتين دول وصوّروهم ومجوش تاني”.

وأشار نشطاء إلى أن المياه هي مياه بحيرة المنزلة، وليست خاصة بالصرف الصحي، التي ارتفع منسوبها بعد تهدُّم جسر يحجز مياه بحيرة المنزلة واجتياح مياه البحيرة للقرى.

جهود ذاتية

وقال شهود عيان، إن الأهالي نجحوا بالجهود الذاتية في سد فتحات الجسر المنهار، ولكن ما زالت المياه تغرق المنطقة بأكملها، وطالبوا شركة مياه الشرب والصرف الصحي بدمياط، بضرورة التحرك وشفط المياه من المنطقة، قبل أن تغرق المنازل من الداخل.

وأضافوا أن أحد جسور بحيرة المنزلة بقرية شطا، التابعة لمركز دمياط، انهار مما أسفر عن غرق منطقة أرض عمر، حيث تسبب انهيار الجسر في غرق المنطقة بالكامل، مما أعاق الأهالي عن التحرك أو الذهاب إلى أعمالهم أو مدارسهم، وتسبب في حالة من الغضب لدى الأهالي.

وقال حساب “النفس المطمئنة”: “مشكلة شطا ستظل قائمة إلى أن يحلها الجيولوجيون لمعرفة نوع المياه ومن أين تأتى!”.

وقال أبو “شهد وعبد الرحمن”: “الميه لسه زى ماهيه والناس متعطلة.. لا عارفين ننزل شغل ولا عيال تروح مدارس.. هى العربيات دى جاية تتصور عشان المسئولين يقولوا المشكلة اتحلت.. والله العظيم لسه الميه مغرقة الدنيا”.

وعبر صفحات التواصل الاجتماعي بدمياط، وجه محمد الجنيدي، أحد أبناء قرية شطا بأرض عمر، نداء بسبب خروج مياه البحيرة على بيوت الناس.

وطالب “الجنيدي” محافظة دمياط باتخاذ إجراء عاجل ينهي المشكلة، على غرار تطبيق قرار هدم البيوت المخالفة والمحال.

وكرر أن سكان القريتين لا يستطيعون دخول البيوت، وسخر من إمكانية توفير “مراكب” أو “عوامة” بحيث يستطيع الناس التحرك.

وتساءل الجنيدي عن غياب المجلس المحلي لـ”شطا” والمسئولين عن المنطقة، في حين أن المطلوب هو “رفع المعاناة عن سكان أرض عمر بشطا بسبب المشكلة التى يعاني منها أهالي المنطقة الذين تم إغلاق ورشهم ومصدر رزقهم”.

المياه تزداد

وأرجع أهالي المنطقة هروب رجال الإنقاذ بسبب زيادة المياه وضعف قدراتهم، فوجهوا نداء ثانيا بسرعة التدخل لإنقاذ منازلهم من الغرق؛ بسبب ارتفاع منسوب مياه بحيرة المنزلة وطفوها على الشاطئ وغرق البيوت.

وقال أحدهم تحت عنوان “بلاغ واستغاثة”: “المياه تزداد وسوف تغرق البيوت، ولا نعلم من أين تأتي هذه المياه هل من البحيرة أم من الملاحات.. برجاء سرعة اتخاذ اللازم قبل حدوث الكوارث وحدوث ما لا يحمد عقباه، علما أن الكهرباء والماء مقطوعتان في المنطقة منذ الصباح، ويوجد أطفال ونساء ورجال كبار في السن، ولا يوجد أي خدمات، وهذا من أولويات عملكم لخدمة المواطنين.. نرجو التحرك سريعا وشكرا”.

وقال أحمد الخميسي، أحد سكان المنطقة، إنهم فوجئوا منذ أيام بارتفاع منسوب مياه بحيرة المنزلة وخروجها إلى الشاطئ، وأغرقت الشارع ومداخل المنازل، الأمر الذى يهدد بانهيار هذه المنازل.

كما قال أحمد الطناحي، أحد الأهالى: إن مياه البحيرة شلت حركة المنطقة بالكامل ومنعت الأهالى من الخروج إلى مصالحهم. ومنع الأطفال من الذهاب إلى مدارسهم كما تسبب ذلك فى قطع التيار الكهربائي عن المنطقة.

وتداول الأهالي صور المنطقة الغارقة عبر مواقع التواصل الاجتماعي؛ من أجل سرعة التحرك لإنقاذ المنطقة من الغرق.

نداء من أهالي شطا بأرض عمر الي محافظه دمياط الدكتورة منال عوضخروج مياه البحيرة علي بيوت الناس زى ما حضراتكم شايفين في الفيديو زى ما بنطبق هدم البيوت المخالفه والمحلات ياريت حضرتك تشوفي حل للمشكله دى ناس مش عارف تدخل بيوتها الحل ايه يدخلو بيتوهم مثلا بمراكب ولا كل واحد يجيب عوامه ينزل بيها علشان يعرف يتحرك فين المجلس المحلي لشطا ولا فين المسؤولين عن المنطقه دى الناس محبوسه داخل بيوتها

Posted by ‎محمد الجنيدي‎ on Monday, November 18, 2019

Facebook Comments