كتب– عبد الله سلامة
شهد دار القضاء العالي، اليوم، حضور فتحي سرور، آخر رؤساء مجلس الشعب في عهد المخلوع مبارك، للترافع عن صفوف الشريف، رئيس مجلس الشورى ورئيس الحزب الوطني في عهد مبارك، ونجله في قضية الكسب غير المشروع.

وأسفرت جلسة المحاكمة عن إلغاء محكمة النقض حكما بسجن صفوت الشريف ونجله، في قضية كسب غير مشروع، وقررت إعادة محاكمتهما، وذلك بعد صدور حكم ضدهما من محكمة جنايات القاهرة بالسجن 5 سنوات، مع تغريمهم 209 ملايين و78 ألفا و454 جنيها، ودفع مثل هذا المبلغ قيمة تربح زوجة الشريف، وألزمتهم بالمصاريف الجنائية.

وتأتي هذه الأحكام في ظل سياسة ممنهجة تستهدف تبرئة كل رموز نظام مبارك المتهمين في قضايا قتل أو فساد وسرقة مال عام، لا سيما بعد انقلاب 3 يوليو 2013، واستمرار هيمنة مؤسسات نظام مبارك على مقاليد الحكم في البلاد.

المثير للسخرية أن سرور كان من بين المتورطين في التحريض على قتل المتظاهرين يوم 28 يناير 2011، في موقعة "الجمل"، فضلا عن تورطه في جرائم كسب غير مشروع.

Facebook Comments