التقطت العدسات موجة ضخمة تضرب حفلا موسيقيا على الشاطئ في إندونيسيا تبتلع الأشخاص والتجهيزات الموسيقية.

واختفى عدة أفراد من فرقة “سيفينتين” لموسيقى البوب، في الحادثة التي وقعت على شاطئ منتجع “تانجونغ ليسونج”.

ووصل عدد ضحايا “تسونامي” 168 قتيلا ومئات المصابين، وأشار “سوتوبو برو نوجروهو”، المتحدث باسم وكالة الكوارث الوطنية في إندونيسيا: إنّ “موجات تسونامي ضربت مناطق بانديغلانغ، وجنوب لامبونغ، وسيرانغ”.

 

ورجح “نوغروهو” أن يكون السبب وراء موجات تسونامي هو “حدوث انزلاقات تحت سطح الأرض بعد ثوران بركان كراكاتوا”.

وإندونيسيا عبارة عن أرخبيل يتألف من 17 ألف جزيرة وجُزيرة ويقع على “حزام النار” في المحيط الهادئ حيث يؤدّي احتكاك الصفائح التكتونية إلى زلازل متكررة ونشاط بركاني كبير.

وفي سبتمبر الماضي ضرب زلزال بقوة 7.5 درجات أعقبه تسونامي مدينة بالو في جزيرة سولاويسي الإندونيسية، ما أدى إلى مقتل أكثر من ألفي شخص في حين لا يزال هناك خمسة آلاف آخرين في عداد المفقودين غالبيتهم طمروا تحت الأنقاض.

Facebook Comments