نشر الإعلامي الرياضي الجزائري حفيظ دراجي صورا له خلال زيارة سريعة إلى منزل والدة اللاعب الدولي المصري المعتزل محمد أبوتريكة "محلل قنوات بي إن سبورت" الرياضية بالدوحة.

وكتب دراجي، على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي المصغر "تويتر"، صورًا خلال استقبال والدة "تريكة" له، وغرد قائلاً: أحلى جلسة وأحلى غذاء بلدي مع أحلى عائلة في قرية ناهيا بالقاهرة، وسط العائلة المحترمة لعزيزي وأخي محمد أبوتريكة.

ثم أضاف: شكرا جزيلا على الحفاوة والمودة وعلى دعوات والدة الكابتن أبوتريكة بالفوز للمنتخب الجزائري.

نورت البيت

بدوره، ردَّ "الماجيكو" محمد أبوتريكة على زيارة المعلق الرياضي بشبكة قنوات "بي إن سبورتس"، حفيظ دراجي، إلى أسرته بالقاهرة.

وقال أبو تريكة – عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" – : "نتشرف بك يا كابتن حفيظ، ونوّرت بيت الحاج محمد أبو تريكة، الله يرحمه، ودائما الحاجة الوالدة والعائلة في الموعد".

هتاف لأبوتريكة وفلسطين

كان الجمهور الجزائري قد هتف مجددًا للنجم أبوتريكة خلال مباراة نصف نهائي بطولة الأمم الإفريقية بين "محاربي الصحراء" و"نسور" نيجيريا، كما هتف باسم فلسطين.

وكالعادة منذ انطلاق البطولة هتف الجمهور الجزائري في الدقيقة الـ22 باسم أبوتريكة، وهو نفس الرقم الذي كان يحمله خلال مشواره الحافل مع النادي الأهلي ومنتخب مصر.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو مصورة للجمهور الجزائري وهو يردد "الله أكبر يا تريكة" قبل الانتقال إلى الهتاف الشهير "يا يا يا تريكة".

ودعا نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي قبل انطلاق البطولة إلى تكريم أبوتريكة ودعمه في مواجهة الإعلام المصري الذي يهاجمه باستمرار ويصفه بالإرهابي، وكللت حملتهم للهتاف باسم أبو تريكة عند الدقيقة الـ22 في مباراة الافتتاح بين مصر وزيمبابوي بالنجاح، وهو ما تكرر في كل مباريات المنتخب المصري، وانتقل الأمر إلى جماهير المغرب والجزائر وتونس.

ولم يقتصر هتاف الجمهور الجزائري على أبوتريكة فقط، بل هتف لفلسطين أيضا، ووجه التحية إلى شعبها، مؤكدا دعمه للقضية الفلسطينية.

 

Facebook Comments