كتبه مروان الجاسم

قال المحامي محمد أبو هريرة -المتحدث باسم "التنسيقية المصرية للحقوق والحريات"-: إن ما يحدث بسجن العقرب مأساة إنسانية، ومقبرة للأحياء، مما يرشحه لأن يكون "جوانتانامو" مصر.

وأضاف أبو هريرة -في مداخلة هاتفية لبرنامج "الحصاد الإخباري" على فضائية مكملين مساء الجمعة- أن العديد من المعتقلين استشهدوا جراء القتل الطبي المتعمد، وعلى رأسهم الدكتور فريد إسماعيل، والدكتور عصام دربالة، وعزت السلاموني.

مضيفًا أن العديد من المعتقلين يعانون الآن من حالات مرضية مزمنة، وتتعنت إدارة السجن في إدخال الطعام والدواء.

وأوضح أبو هريرة أن الانتهاكات بسجن العقرب تجاوزت كل الحدود، وتخالف كل الأعراف والمواثيق الدولية أو حتى الدستور الذي وضعه العسكر، وقانون تنظيم السجون 396 لسنة 1952 الذي يتحدث بشكل واضح عن حق السجناء في إدخال الطعام والدواء وتوفير الرعاية الطبية.

Facebook Comments