روت والدة أحد المعتقلين بسجن العقرب تفاصيل ما حدث خلال وقفة الأهالي اليوم للمطالبة بفتح الزيارة.

وقالت والدة المعتقل: إن اليوم كان هناك جلسة في معهد أمناء الشرطة للقضية ١٢٣ لسنة ٢٠١٨ جنايات شرق القاهرة العسكرية، والقضية مؤجلة من جلسة ١٩-٦-٢٠١٩، أي منذ أكتر من شهر والقضية ممنوع عنها الزيارة من تاريخ اعتقالهم.

وأضافت – في اتصال هاتفي لقناة “وطن” – أن فور ورود أنباء عن وجود إضراب كان هناك رغبة شديدة لدي الأهالي لكي يطمئنوا علي أولادهم، فحضر عدد منهم عند السجن لرؤيتهم أثناء خروجهم ولوضع أمانات ومحاولة إدخال علاج لهم.

وأوضحت أنه أثناء وقوفهم حضرت الأتوبيسات المخصصة لنقل المعتقلين من السجن للمحكمة ودخلت الأتوبيسات وخرجت بالمعتقلين، وبعد دقيقتين عادت الأتوبيسات مرة أخرى وأخبروا الأهالي أن القاضي اعتذر ولا توجد جلسة.

وأشارت إلى أن الأهالي تجمعوا في الطريق وعطلوا حركة المرور احتجاجا على منع الزيارة فحضرت قوات فض الشغب وحاولوا فض الاحتجاج، وأمام إصرار الأهالي أخبروهم أن هناك ٢٥ من معتقلي شديد الحراسة ٢ موجودون في القفص ويريدون ٢٠ من الأهالي لزيارتهم في المحكمة واقتادوا ١٠ سيدات و١٠ رجال ، وعندما دخلوا وجدوا 7 معتقلين فقط.

وقال المحامون: إن طبيب السجن زعم أمام القاضي أن المعتقلين يمتنعون عن الحضور بدعوى المرض إلا أن الدفاع أخبر القاضي أن المعتقلين مضربين عن الطعام منذ أكثر من شهر وحالتهم متدهورة ويطالبون بفتح الزيارة وإدخال العلاج والتريض.

ولتت إلى أنها غادرت بعد ذلك وعلمت فيما بعد أنهم اعتقلوا عددا من أهالي المعتقلين.

 

Facebook Comments