كتب رانيا قناوي:

كشف تقرير مصور حالة الغليان التي يمر بها الشارع المصري بسبب ارتفاع الأسعار بشكل جنوني، بالتزامن مع دخول المدارس، وزيادة أعباء الموطانين البسطاء.

ونقل التقرير المنشور على قناة "مكملين" مساء أمس الخميس، عن المواطنين البسطاء حالة الغضب التي تنتابهم، بسبب ارتفاع الأسعار، في الوقت الذي أصبح فيه المصريون يعيشون على هياكل الدواجن والأكل من الزبالة.

ورصد التقرير حالة البسطاء مع 4 سنوات من حكم السيسي، الذي أجبر على المصريين دفع فواتير الديون الخارجية والداخلية التي ضغط بها على الاقتصاد المصري، وجعل البلاد غارقة في هذه الديون، انطلاقا من شعار السيسي: " هاتدفع يعني هاتدفع.. لو خدت جنيه مني يبقى لك الكلام".

وأشار التقرير إلى دعوة السيسي "صبح على مصر بجنيه"، وهي الدعوة التي أجبر عليها الموظفين، وأصبحت شعارا لتعامل السيسي مع الغلابة، دون الاهتمام بمشكلاتهم ومعاناتهم.

ويعمل قائد الانقلاب العسكري، على تدمير البنية الاقتصادية للبلاد، في ظل إصرار نظامه على الاستدانة من الداخل والخارج، فضلا عن سياسة التوسع في طبع النقود دون غطاء، لتصل قيمة طبع النقود 17 مليار و589 مليون جنيه بشهر يونيو الماضى فقط، مقابل 8ر15 مليار لطبع النقود فى مايو من العام الحالي، ويترفع معها قيمة طبع النقود خلال السنوات الأربعة للإنقلاب إلى 189 مليار جنيه، بمتوسط شهرى حوالى 4 مليارات جنيه، وهو ما يوضح تصاعد قيمة طبع النقود بالشهور الأخيرة.

ومع توسع نظام الانقلاب في سياسة طبع النقود والاستدانة من الداخل والخارج، يتعمد نظام السيسي في حرق هذه المليارات، في مشروعات وهمية تستنزف الاحتياطي النقدي الأجنبي، الذي استخدمه البنك المركزى المصرى من خلال حصيلة القروض الخارجية التى توسع فيها بالفترة الأخيرة ، فى إدعاء تحقيقه احتياطيا كبيرا من العملات الأجنبية تخطى 36 مليار دولار ، رغم أن زيادة الدين الخارجى بعهد الإنقلاب كانت أكبر من إجمالى الإحتياطى .

Facebook Comments