كتب- مروان الجاسم:

 

علق الشيخ عصام تليمة الداعية الإسلامي، على ذكرى جمعة الغضب، مؤكدًا أنه منذ 28 يناير حتى الآن لم تجد الشرطة من يحنو عليها.

 

وروي تليمة- خلال حواره مع قناة "مكملين" مساء الجمعة- تفاصيل مشاركته في جمعة الغضب إبان ثورة 25 يناير، قائلاً: "أحد الأصدقاء دعاني للغذاء في هذا اليوم، وكان معنا على الغداء زوجة أحد قيادات الجيش وأخبرتنا أنها سألت زوجها فأخبرها أنهم رفضوا استعمال العنف ولن ينزلوا إلا لحماية المنشآت ولن يطلقوا رصاصة على الشعب".

 

وأضاف تليمة أنها قالت إن اليوم كان حاسمًا في تحديد مصير الثورة، مضيفًا أنه بعد الغداء حاول التوجه للتحرير وفوجئ بحرق كل الأقسام.

 

وأوضح أنه قرر العودة لمنزله في أوسيم قرب المغرب، لافتًا إلى أنه عاش خلال هذه الأثناء لحظات رعب عصيبة لم يعشها إلا خلال فض اعتصام رابعة عندما فوجئ باللجان الشعبية توقفه لكنه فى النهاية وصل بيته سالمًا.  

 

رابط الفيديو:

 

Facebook Comments