نشر الفنان الساخر محمد باكوس، حلقة جديدة من برنامجه “مع باكوس”، على موقع “يوتيوب” بعنوان “ثورة 25 يناير”.

وخلال الحلقة، قال باكوس: إن هناك ثقافة تُزرع في عقول الشعوب عن طريق خطط ومناهج تعليمية، فالإنجليز يقدرون النبلاء، والفرنسيون يقدرون المثقفين، والأمريكان يقدرون رجال الأعمال والفنانين.

وأضاف باكوس أن الشعب المصري بعد أن تم تجريفه عقب الثورة، وقع في فخ نُصب له من مؤسسات الدولة العميقة بدعم من أصحاب المصالح، وتعرض لخيانة من مثقفين ونخب وصفوة، وبات الشعب يعاني اقتصاديًّا، وبات محل إقامته طوابير الإهانة، ويعيش تحت خط الكرامة.

وأوضح باكوس أن الشعب المصري فقد الثقة بالجميع، وقرر الانسحاب عندما رأى رجال الدين يلعنون المظاليم ويمدحون الظالم بدلا من مقاومته أو محاولة تقويمه، وإعلاميين قاموا بدور مساحيق التجميل لوجه النظام، ونخبًا أصبحوا الراعي الرسمي للتضليل والتدليس وخداع الشعب، وتمرير وتبرير كل أخطاء وخطايا السلطة.

وأشار باكوس أن المجتمع اكتشف أنه بعيش وسط قوافل وجيوش من الأفاقين والمنافقين ومرتكبي الجرائم باسم الوطنية، ما أفرز انحطاطًا وتدنيًا أخلاقيًّا، وأنتج بيئة مسمّمة ومعبأة بالاحتقان والكراهية والحقد والمكايدة، وبات يحتاج إلى معالجة نفسية.

Facebook Comments