واصل أبناء الجاليات المصرية بالخارج إحياء الذكرى السادسة لمذبحة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، والتي وصفتها تقارير الأمم المتحدة بأكبر عملية قتل جماعي لمتظاهرين سلميين شهدها العصر الحديث .

من جانبها دعت مجموعة حراك في إسطنبول التركية، إلى التفاعل مع فعالياتها المقررة بعد غد السبت، حيث تقوم بتكريم أسر شهداء المذبحة، وتضم الفعاليات أعمالًا فنية تجسد مشاهد الفض والاعتداء على المعتصمين السلميين بصورة وحشية .

وتنظم الجاليات المصرية حول العالم فعاليات بعدد من المدن والعواصم للتذكير بمجزرة الفض، والمطالبة بالإفراج عن المعتقلين في سجون الانقلاب .

وقال الدكتور عبد الوهاب محمد، المتحدث باسم مبادرة حراك: إن الحركة تضم مجموعة من الشباب من مختلف التيارات، بالإضافة إلى مجموعة من المؤسسات المصرية والعربية العاملة في المجال السياسي والإعلامي خارج مصر.

وأضاف أن المبادرة تهتم بإقامة الفعاليات والمؤتمرات، وتهتم بالشأن المصري وبإحياء القضية المصرية وإعادتها إلى الضوء مرة أخرى، مضيفا أن الفعالية الأولى تأتي تزامنا مع ذكرى رابعة، والتي لها خصوصية فيما يخص الشأن المصري كله، فقبل رابعة ليس كما بعدها .

وأوضح محمد أن فعاليات مجموعة "حراك" ليست في سياق الجنازات أو إطلاق شعارات جوفاء لا تمت للواقع بصلة، بل تهدف إلى إحياء فكرة رابعة حتى لا تموت، وأن تكون ذكرى مجزرة رابعة ذكرى لصمود الشعب المصري بأكمله .

وأشار إلى أن "الهدف الثاني هو تعريف العالم بأن الشباب المصري الذي خرج من مصر عقب الانقلاب العسكري لن يترك قضيته، سواء بتلك الفعاليات أو ما سيتلوها من حراك لدعم القضية المصرية".

ولفت إلى أن الدعوة عامة لحضور الفعاليات لكل الأطراف السياسية المصرية والعربية وكل المهتمين بالشأن السياسي المصري، والداعمين لقضايا حقوق الإنسان بشكل عام والمؤسسات الرسمية والشعبية التركية، وكذلك الجاليات العربية والإسلامية .

ونوه إلى أن الفعاليات تتضمن عددا من الفقرات الفنية لإحياء ذكرى مذبحة رابعة، وسيتم عرض أوبريت فني عالمي بمشاركة نخبة من ألمع الفنانين والمنشدين من 9 دول، بالإضافة إلى أوبريت للأطفال ومعرض صور للشهداء والاعتصام ومشاهد الفض .

       

Facebook Comments