رامي ربيع
استنكر سعيد النجار، المحامي والحقوقي، مقتل 107 مواطنين خلال شهر فبراير الماضي، على يد قوات أمن الانقلاب، مضيفا أن جرائم الشرطة لم يعد فيها حياء أو استحياء، بعد أن أخذت الداخلية تصريحا بالقتل من عبدالفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري.

وأضاف النجار- في مداخلة هاتفية لقناة مكملين- أن "المتابع للشأن الحقوقي بمصر يعلم أنه لا جديد سوى المزيد من الانتهاكات والقتل والتعذيب والاختفاء القسري".

وأوضح النجار أن الحل الوحيد لكشف تلك الانتهاكات هو إسقاط النظام الانقلابي؛ لأنه "يملك كل أدوات الدفع التي يلجأ إليها من يريد الحصول على حقه، فلديه نيابة معسكرة بامتياز، وقضاء مسيس، وإعلام ملاكي، ويملك كل أجنحة القوة".

Facebook Comments