رامي ربيع
قال محمود جابر، المتحدث الإعلامي باسم مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان، إن اعتقال قيادات جماعة الإخوان المسلمين على يد ميلشيات الانقلاب يؤكد أن القبضة الأمنية لم تتغير، وما زالت تسير من سيئ إلى أسوأ.

وأضاف جابر- في مداخلة هاتفية لقناة مكملين اليوم الخميس- أن سلطات الانقلاب العسكري لن تسمح بأن يكون معارضوها أحرارا طلقاء، كما أن الانقلاب ركّز قبضته الأمنية على جماعة الإخوان المسلمين وقياداتها وشبابها ونسائها، فلم يسلم أحد من القبضة الأمنية.

وأوضح جابر أن الانقلاب العسكري ينتهج سيناريو تصعيديا ضد الجماعة منذ البداية، ويستهدف جميع القيادات، في ظل جنوح القضاء إلى جانب النظام والقبول بالدخول في المعادلة السياسية.

Facebook Comments