أكَّد علي لبن، الخبير التربوي، أن أوضاع التعليم في مصر تشهد تدهورًا وتراجعًا كبيرًا, منذ انقلاب الثالث من يوليو 2013، مثل كل مناحي الحياة التي تشهد تراجعًا كبيرًا.

وأضاف- خلال لقائه الإعلامي محمد جمال على “تلفزيون وطن” مساء أمس الخميس ببرنامج “من الآخر”- أن “التراجع في التعليم شمل كل المستويات: مستوى المعلم، ومستوى المناهج، ومستوى الإدارة للعملية التعليمية، ومستوى الأبنية الرسمية للمدارس، وغيرها من المستويات”.

وتابع أن “السيسي لو ظل ١٤٠ سنة وليس ١٤ سنة لن يقدم شيئًا للتعليم؛ لأنه لا يعرف قيمة التعليم، ويتعامل معه كأنه شيء ترفيهي لا يحتاجه الشعب المصري”.