كتب رامي ربيع:

قال السفير إبراهيم يسري -مساعد وزير الخارجية الأسبق- إن معاهدة السلام تتضمن ثغرات قانونية خطيرة، منها أنها تسمى معاهدة السلام وتنص على إنهاء حالة الحرب في الوقت الذي يرتب إعلان حالة الحرب حقوقا للدولة المعلنة وفق مواثيق الأمم المتحدة.

وأضاف يسري -في مداخلة هاتفية لبرنامج الشرق اليوم على قناة الشرق أن الاتفاقية تتضمن نصا غريبا وهو أنها تسمو على أي اتفاق آخر يعقد بين مصر وأي دولة عربية أو أجنبية وهو ما يتعارض مع اتفاقية معاهدة جينيف وقانون المعاهدات.

وأوضح يسري أن المعاهدة باتت ميتة من الناحية العملية ولا فائدة منها، مضيفا أن الكيان الصهيوني استفاد من الاتفاقية وحصل على حق المرور بمضيق تيران وقناة السويس.

Facebook Comments