كتب- أحمد علي:

 

في أجواء من التكتم الشديد والحصار الأمني وتحت الضغط بالتهديد بمنع دفن الجثمان تم تشييع جنازة الشهيد "محمود محمد محمد عشوش" شهيد الإهمال الطبي بسجن برج العرب بالإسكندرية قبيل فجر اليوم الأحد.

 

وذكرت رابطة أسر المعتقلين بسجون الإسكندرية أن بعد تعنت داخلية الانقلاب في إنهاء إجراءات دفن الشهيد "محمود محمد عشوش" تم دفن الجثمان في تكتم شديد حيث ضغط الداخلية على أسرته بالتوجه إلى المقبرة ليلاً ودفنته وهددتهم إن لم يستجيبوا لما أمرت به سيتم خطف الجثمان.

 

وارتقى محمود محمد محمد عشوش، أول أمس الجمعة، بمستشفى سجن برج العرب، بعد تدهور حالته الصحية لتعنت مصلحة السجون في نقله لتلقي العلاج خارج السجن لتفارق روحة جسده جراء الإهمال المتعمد فيما يوصف بعملية قتل ممنهجه بالبطيء.

 

وبإرغام داخلية الانقلاب أسرة الشهيد على دفنه ليلاً في أجواء من التكتم لم يستطع ابنه الوحيد أحمد عشوش المعتقل بسجن وادي النطرون من إلقاء نظرة الوداع على والده، ولم يستطع أن يحضر تشييع جثمانه ضمن جرائم الانقلاب بحق الأحرار الرافضين للفقر والظلم والانقلاب العسكري الدموي الغاشم.

 

يشار إلى أن الشهيد، الذي ارتقى عن عمر يناهز 54 عامًا، يعمل موظفًا بإحدى شركات الأقطان بالإسكندرية، وتم اعتقاله  من الورديان في 25/3/2016، على ذمة القضية رقم 15331 لسنة 2016 جنايات مينا البصل، والمحدد لنظرها جلسة 12/9/2017 .

 

جنازة شهيد الإهمال الطبي ببرج العرب "محمود عشوش" تحت حراسه أمنية ليلاً

 

جثمان الشهيد "محمود عشوش" من داخل المشرحة

 

 

Facebook Comments