كتب- رامي ربيع:

 

قال حسام فوزي، رئيس لجنة فض المنازعات بمحافظة شمل سيناء: إن عدم تبني تنظيم ولاية سيناء مسئولية الهجوم على "مسجد الروضة" يجعل أصابع الاتهام تتجه لنظام عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري.

 

وأضاف "فوزي"، في مداخلة هاتفية لقناة "مكملين"، أن اختيار مكان المجزرة تم بعناية شديدة؛ فالمسجد يبعد عن مدينة العريش 40 كم، والمنطقة قطرها لا يزيد عن 1500 كم وحولها ظهير صحراوي ما يسهل على المسلحين تنفيذ عمليتهم والانسحاب دون مضايقة.

 

وأوضح أن السيسي هو المستفيد الأول من الحادث حتى يستطيع تمرير ما يريد أن يفعله في سيناء بالقتل والتهجير، متوقعًا زيادة وتيرة العمليات المسلحة كلما اقترب موعد مسرحية الانتخابات الرئاسية 2018.       

Facebook Comments