كتب- هيثم العابد
"عندما تتحد مُختلف النغمات الثورية تحت لواء الدم والقصاص يتولد صوت الثورة العالي"، تحت تلك اللافتة أطلق طلاب ضد الانقلاب رائعة "صوت الثورة" من أجل حشد الشارع الغاضب ضد الحكم العسكري وتوحيد شركاء الميدان من جديد لاستعادة مكتسبات 25 يناير.

وألهب "أولتراس مصر سياسي" حماس الثوار فى الشوارع على وقع كلمات الشاعر محمود السراج، لتذكير الشعب بمجازر الانقلاب والتأكيد على مواصلة الحراك الثوري حتى إسقاط حكم العسكر والقصاص لدماء المصريين.

"صوت الثورة" دويتو غنائي لـ محمود الأشقر ونور، لدعم ثورة الشعب ضد قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي وعصابة الدولة العميقة فى الذكري الخامسة لملحمة 25 يناير، وتقول كلماتها:

احنا صوت الثورة العالي
فوق كل تعالي وخلاف
وبرغم الاختلاف
الثورة لسه بتجمعنا
الحق بين مهما قالوا
لويدور بندور معاه
ونكون ضهره وحماه
ونساعه زي ما بيسعنا

إحنا أحزان المدينة
اللى مات فيها الآلاف
نبرة الصوت الحزينة
والبكا وسط الهتاف
دقنا أهوال الهزيمة
والجروح كانت عزيمة
نفسنا يبقلنا قيمة
ونرجع نتلم ف هتاف

لو هنخسر ف المواجهة
مش هنخسر نفسنا
مش هيبقي هتافنا واجهة
للي صانعين سجننا
الطريق مفروش عساكر
قتلوا أخويا ولسه فاكر
دمه لسه على التذاكر
صوتها ضمة فى قلبنا

 

Facebook Comments