كتب- رامي ربيع:

 

روى محمد شحاتة الإعلامي شهادته حول مجزرة فض اعتصام رابعة العدوية التي ارتكبتها قوات أمن الانقلاب بحق المعتصمين السلميين.

 

وقال شحاتة في حواره مع قناة الجزيرة أنه شارك في توثيق أحداث اعتصام رابعة العدوية الذي استمر 48 يوما بحكم عمله مضيفا أن الاعتصام لم يكن به سوى الشباب والشيوخ والنساء والأطفال وجميعهم سلميون .

 

وأضاف أنه استيقظ يوم الفض الساعة السادسة على تجمع كبير من مدرعات الجيش والشرطة تحيط الميدان من كل جانب وبدأت عملية الفض في تمام السابعة بإلقاء قنابل الغاز وطلقات الخرطوش تلاها إطلاق الأعيرة النارية من الأسلحة الآلية ورشاشات المدرعات وطلقات القناصة من المباني المحيطة.

 

وأوضح شحاتة أنه لم يكن يتوقع من أشقائه في الجيش والشرطة قتل إخوانهم من المصريين المعتصمين السلميين والتمثيل بجثثهم.

 

وأشار شحاتة إلى أنه بعد الانقلاب العسكري قمعت سلطات النظام كل صوت معارض وارتفعت وتيرة الاقتحامات والاعتقالات ما اضطره للخروج من مصر صوب تركيا مضيفا أنه عندما يجلس على شواطئ اسطنبول يتذكر شواطئ الإسكندرية وأهله وأسرته.  

 

 

 

<script async src="//platform.twitter.com/widgets.js" charset="utf-8"></script>

 

Facebook Comments