استنكر عدد من السياسيين اعتقال سلطات الانقلاب العسكري السفير معصوم مرزوق، مساعد وزير الخارجية الأسبق واقتياده لمكان غير معلوم، إلى جانب عضو الحركة المدنية يحيى القزاز، والخبير الاقتصادي رائد سلامة، والناشط السياسي سامح سعودي.

مؤكدين أن عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري يدق آخر مسمار في نعشه. معتبرين اعتقالهم نوعا من الجنون وخروجا عن كل السياقات التي كان يحاول إقناع الرأي العام العالمي والداخلي بها.

مشيرين إلى أن القبض على هذه المجموعة يأتي قبل أيام من تنفيذ الدعوة التي أطلقها السفير معصوم لعقد اجتماع للقوي السياسية المعارضة في ميدان التحرير، في حال عدم استجابة السيسي للمبادرة التي أطلقها قبل أسابيع عبر “عربي 21″؛ للخروج من الأزمة السياسية الراهنة في مصر.

السيسي أخرق

الشاعر عبد الرحمن يوسف رأى أن ما فعله عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري مع السفير معصوم مرزوق كان متوقعا وليس مفاجأة.

وأضاف في مداخلة هاتفية لبرنامج “قصة اليوم” على قناة “مكملين”، أن العسكر يفتقدون العقل والحكمة، وهم مجموعة من اللصوص والعملاء يتزعمون مليشيات مسلحة عميلة للكيان الصهيوني.

وأوضح أن عصابة العسكر يحافظون على مكتسباتهم ولا يملكون شيئا لتقديمه لمصر بل ينظرون للوطن باعتباره كنز ويسارعون بكل قوة للاستيلاء على خيراته ويضمونها لأرصدتهم.

Facebook Comments